توصل باحثون في إدارة الزراعة بولاية ميريلاند الأميركية إلى أن استخدام الأعشاب مع الأطعمة والوجبات الغذائية لا يضفي مذاقا طيبا وحسب, بل يقدم فوائد صحية عديدة.

وأوضح العلماء أن الكثير من الأعشاب الشائعة المستخدمة في تتبيل الأطعمة, غنية بمضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من آثار الجزيئات الضارة والشوارد الأكسجينية الحرة الناتجة عن عمليات الأيض ومعالجة الطعام التي تؤذي الخلايا وتساهم في ظهور الأمراض والشيخوخة.

وللتعريف بأهم أنواع الأعشاب الغنية بمضادات الأكسدة الطبيعية, قام الباحثون باختبار الخصائص الطبية للعديد من النباتات الطبية والمطبخية التي زرعت تحت نفس الظروف في المشجر الوطني الأميركي.

ووجد هؤلاء أن ثلاثة أنواع من نبتة الأوريغانو, المكسيكي والإيطالي واليوناني, قد احتلت المرتبة الأولى من ناحية النشاط المضاد للأكسدة, إضافة إلى أعشاب أخرى تتمتع بهذا النشاط مثل بقلة الشبث, ونبتة إبرة الراعي الزهرية, والغار الحلو, ونبتة القطيفة الأرجوانية, وزعتر البر البقلي, والكزبرة الفيتنامية.

وسجل الباحثون في مجلة (الزراعة وكيمياء الغذاء), أن بعض هذه الأعشاب تفوقت في خصائصها المضادة للأكسدة على فيتامين (E), وحتى على الأطعمة الأخرى المعروفة بفوائدها وخصائصها الطبية مثل الخضراوات والفواكه كالكرز والتوت, مما يدل على أن استخدام الأعشاب في الطعام كمنكهات وتوابل يمثل مصدرا طبيعيا لمضادات الأكسدة الطبيعية التي تقدم فوائدا صحية عديدة وآثارا إيجابية كثيرة على الصحة.

المصدر : قدس برس