نجح طبيب بريطاني في إجراء عملية جراحية تخلص الإنسان من حمرة الخجل إلى الأبد. وقد تهافت مذيعو التلفزيون والعاملون في مجال المال الذين تساورهم مخاوف من أي بادرة ضعف قد تؤثر على حياتهم المهنية إلى عيادة الطبيب الواقعة في لندن لإجراء العملية.

وقال مدير الجراحة بمستشفى هاي غيت الخاص بلندن الطبيب أنتوني ميترا إن الجراحة التي تخلص من حمرة الخجل إلى الأبد تكلف أربعة آلاف جنيه إسترليني (5680 دولارا). وأضاف أن جميع من أجريت لهم العملية هم أشخاص أضر الخجل بحياتهم، مشيرا إلى أن هنالك إقبالا كبيرا على العملية.

ويقوم الجراح وفريقه أثناء العملية التي تستغرق 40 دقيقة بثقب فتحة قرب إبط المريض ويدخلون تليسكوبا يمكنهم من متابعة العملية الدقيقة التي تتضمن قص أطراف الأعصاب عند قاعدة العنق التي تسبب تورد الوجه عند الخجل أو الارتباك.

وشملت قائمة زوار العيادة مؤخرا مذيعة تلفزيون ومصرفيون قالوا إنهم تراجعوا عن تولي وظائف بارزة وقبلوا بأقل منها بسبب مظاهر الخجل الشديد التي تبدو عليهم. وقال ميترا "إذا كنت تفاوض لعقد صفقة أو عقد وظهرت على وجهك علامات الخجل أو الارتباك فإن هذا سيضعف موقفك، فعندما تكون في مجال الأعمال فإن الشعور الذي تود التأكيد عليه هو رباطة جأشك".

ويقضي المرضى ليلة في المستشفى, وقال ميترا إن تأثير العملية فوري وإنها لا تترك أي ندبات ظاهرة، بيد أن من بين الأعراض الجانبية زيادة إفراز العرق. وأوضح ميترا أن زبائن عيادته خليط متعادل من الرجال والنساء، وأن بعض المشاهير يأتون أحيانا ولكنه رفض كشف النقاب عن أسمائهم.

المصدر : رويترز