علاج حبّ الشباب بالمركبات الطبيعية بدلاً من العقاقير المصنّعة
آخر تحديث: 2002/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/1 هـ

علاج حبّ الشباب بالمركبات الطبيعية بدلاً من العقاقير المصنّعة

توصل الباحثون في دراساتهم الجديدة إلى إثباتات علمية تفيد بإمكانية معالجة حالات حب الشباب, وهي بثور جلدية يصاب بها المراهقون والشباب, بأقراص الزنك الغذائية. وأوضح الباحثون أن الإنتانات البكتيرية وإفرازات الجلد تلعب دورا رئيسا في ظهور حب الشباب الذي يتم علاجه عادة بالعوامل المجففة والعلاجات المضادة للالتهاب والمضادات الحيوية, إضافة إلى مركبات الستيرويد في الحالات الشديدة.

وبالرغم من فعالية هذه الأدوية إلا أنها تسبب الكثير من الآثار والأعراض الجانبية التي تحد من فرص استخدامها, لذلك يقترح الباحثون بعض العلاجات الطبيعية المستخدمة عن طريق الفم أو سطحيا على الجلد, كوسائل علاجية بنفس فعالية الأدوية الموصوفة ولكن بآثار جانبية أقل.

فقد أظهرت الدراسات أن تناول 50 ملليغراما من أقراص الزنك ثلاث مرات يوميا, يقلل شدة حب الشباب, ويوصي العديد من الأطباء بتناول 30 ملليغراما مرتين أو ثلاثا يوميا بداية, وذلك لتحقيق أفضل امتصاص, ثم يتم تخفيض الجرعة بعد مرور أول اثني عشر أسبوعاً.

ووجد الباحثون في أحد الدراسات أن فعالية الزنك في معالجة حب الشباب, تعادل فعالية العلاج بالمضاد الحيوي الذي يؤخذ عن طريق الفم, وينصح بتناول الزنك مع الطعام لتجنب الإصابة باضطرابات المعدة, مشيرين إلى أن الاستخدام الطويل للزنك يحتاج إلى إضافة 1 - 2 ملليغراما من النحاس يوميا لمنع الإصابة بالعوارض المرضية الناتجة عن نقص عنصر النحاس.

وأظهرت نتائج دراسة أخرى أن فيتامين (ب5) أو ما يعرف بحمض بانتوثينيك, قد يكون مفيدا في معالجة حب الشباب أيضا, حيث شهد المشاركون الذين تعاطوا 10 غرامات يوميا عن طريق الفم, وهي كمية كبيرة نسبيا, إضافة إلى استخدامهم مرهما يوميا من هذا الفيتامين, تحسنا كبيرا خلال شهرين, للحالات الخفيفة, وستة أشهر للحالات الشديدة, دون تسجيل أي آثار جانبية.

وفي دراسة أخرى حيث استخدمت كميات كبيرة من فيتامين (أ) لمعالجة المراهقين الذين يعانون من حالات شديدة من حب الشباب, تناولت فيها الفتيات 300 ألف وحدة يوميا, بينما تعاطى الفتيان 500 ألف وحدة يوميا, تبيّن أن البثور خفت بشكل ملحوظ, ولكنها عادت بعد التوقف عن تناول ذلك الفيتامين. وحذر الباحثون من أن هذه الكمية من الفيتامين سامة وضارة لذلك لا ينبغي تعاطيها إلا تحت إشراف طبي.

ويرى الخبراء في تقرير نشرته المجلة البريطانية للعلوم الجلدية, أن السيدات اللاتي يصبن بحب الشباب بسبب الدورة الشهرية قد يجدن الفائدة في تناول فيتامين (ب6) أو ما يعرف علميا باسم "بايريدوكسين", حيث أظهرت دراسة علمية أن 50 ملليغراما يوميا من هذا الفيتامين خففت حدة بثور الشباب قبل بدء الدورة الشهرية.

وقد تساعد الكريمات المصنوعة من مركبات طبيعية مثل أربعة في المائة من جل نياسيناميد, مرتين يوميا لمدة شهرين, في تخفيف الآفات الجلدية, كما كان 20 في المائة من كريم حمض أزيلياك, بنفس فعالية دواء تتراسايكلين وبنزويل بيروكسايد وحمض ريتينويك.

المصدر : قدس برس
كلمات مفتاحية: