أعرب الأطباء في بريطانيا عن قلقهم من زيادة معدلات الولادات القيصرية التي أرجعوها بصورة رئيسية إلى زيادة حالات البدانة بين السيدات. وحسب إحصاءات طبية فقد وصلت نسبة هذه الولادات إلى أكثر من الخمس, حيث يولد طفل واحد من بين خمسة أطفال بعملية قيصرية, مما جعل النسبة تقفز إلى 21 في المائة, وهي واحدة من أعلى المعدلات في العالم, بعد أن تضاعفت بأكثر من أربع مرات على مدى الخمس والعشرين سنة الماضية.

وأوضح الباحثون في الولايات المتحدة أن هناك الكثير من الأسباب وراء هذه الظاهرة, ومنها زيادة معدلات الإصابة بالبدانة بين النساء البريطانيات والأوروبيات والأميركيات.

واستند هؤلاء في بحثهم على مراجعة السجلات الطبية لجميع السيدات اللاتي أنجبن أطفالا في منطقة بيرمنغهام في ولاية ألاباما الأميركية بين عامي 1980 - 1999، والتركيز على أوزانهن في بداية كل حمل, وإصابتهن بأي مضاعفات مرافقة للحمل, مثل زيادة وزن الجسم أو الولادة القيصرية أو السكري أو إنجاب أطفال كبار الحجم.

ووجد الباحثون أن متوسط أوزان السيدات في بداية كل حمل زادت تدريجيا من 10 كيلوغرامات إلى أكثر من 12 كيلوغراما, كما زادت نسبة السيدات البدينات من 16 في المائة إلى 36 في المائة, وتضاعف معدل الولادات القيصرية وإنجاب أطفال كبار الحجم بحوالي ثلاث مرات, بينما ارتفعت نسبة إصابة السيدات بسكري الحمل من 12 في المائة إلى 30 في المائة.

المصدر : قدس برس