منظمة الصحة توصي باللقاح الثلاثي رغم الجدل البريطاني
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أ ف ب: ارتفاع عدد قتلى القوات المصرية إلى 35 على الأقل في اشتباكات الواحات
آخر تحديث: 2002/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/26 هـ

منظمة الصحة توصي باللقاح الثلاثي رغم الجدل البريطاني

طفل أفغاني يتلقى تطعيمه في إطار حملة الأمم المتحدة للتحصين ضد مرض الحصبة في كابل (أرشيف)
أوصت منظمة الصحة العالمية اليوم بالاستمرار في حملات تطعيم الأطفال باللقاح الثلاثي ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية رغم الجدل الطبي الدائر في بريطانيا عن جدوى هذا التطعيم, معتبرة أن الدعوة إلى عدم القيام بذلك لا تستند إلى مسوغ علمي.

وقال جون كلمنتس من قسم اللقاحات في منظمة الصحة العالمية للصحفيين "إن الجدل الدائر في بريطانيا أثار اهتماما عالميا بشأن سلامة اللقاح, لكن الأساس العلمي لسياستنا لم يتغير, ونحن نوصي باستمرار إعطاء اللقاح الذي يحصن ضد الحصبة في كل أنحاء العالم".

وأضاف كلمنتس أن عدم استخدام اللقاح "يعرض مزيدا من الأطفال للإصابة بالمرض وللعاهات بل وحتى الموت". وتأتي توصية المنظمة إثر الجدل الذي أثارته في بريطانيا دراسات علمية نشرتها مجلات طبية بإمكان وجود آثار جانبية للقاح الثلاثي واحتمال أن تكون له صلة بمرض الانطوائية.

وقد توقف أولياء الأمور في بريطانيا عن تحصين أولادهم ضد مرض الحصبة بعد أن كشفت دراسة حديثة عن علاقة محتملة بين هذا الفيروس ومرض الانطوائية, الأمر الذي يخشى معه ارتفاع حالات الحصبة لدى الأطفال.

وتدنت نسبة الأطفال المحصنين ضد الحصبة في لندن إلى 65%, وهي أقل من النسبة المطلوبة للقضاء نهائيا على المرض في إطار الخطة الحكومية.

وتعود أول دراسة أشارت إلى آثار جانبية للقاح الثلاثي إلى العام 1998 في بريطانيا, وكشفت دراسة حديثة أجراها باحثون إيرلنديون ستنشر في أبريل/نيسان بمجلة موليكولار باثولوجي عن احتمال وجود صلة بين فيروس الحصبة المعطى ضمن اللقاح الثلاثي وبعض أنواع الانطوائية والاضطرابات المعوية. ويعتقد فريق الباحثين برئاسة البروفيسور جون أولير أن التطعيم الثلاثي الذي يعطى للأطفال يطرح تساؤلات كثيرة, لكنه لا يقيم بعد علاقة سببية.

المصدر : الفرنسية