ذكرت تقارير صحية أن تعاطي المخدرات عن طريق الحقن في آسيا يسهم بشكل كبير في تسريع انتشار الإيدز والفيروس المسبب له، وأوضحت التقارير أن الحكومات في عدد من الدول الآسيوية لا تبذل سوى مجهود قليل فيما يتعلق بمكافحة تفشي الإيدز.

وقال تقرير لمركز تقليص العدوى -وهو من المراكز الطبية والبحثية البارزة في آسيا- إن العديد من الحكومات الآسيوية تبذل مجهودا مقدرا في مكافحة فيروس الإيدز الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. وأضاف التقرير الذي درس الإيدز في 22 دولة آسيوية أن تلك الدول نفسها لا تفعل الشيء نفسه حين يتعلق الأمر بانتقال الفيروس عبر تعاطي المخدرات عن طريق الحقن.

وطالب التقرير الحكومات الآسيوية ببذل المزيد من جهود مكافحة فيروس الإيدز وخاصة في أوساط متعاطي المخدرات، وحذر من أن تتحول آسيا إلى أخطر بقاع الإيدز في الأرض. وشدد التقرير على ضرورة زيادة برامج مكافحة انتشار فيروس الإيدز الذي ينتقل عبر تبادل وسائل الحقن.

وحذر من أن إندونيسيا على وجه الخصوص من الدول المهددة بانتشار الفيروس بسبب ارتفاع نسبة متعاطي المخدرات عن طريق الحقن فيها. وذكر التقرير أن نسبة المصابين بفيروس الإيدز المنقول عبر تبادل وسائل الحقن قد ارتفعت من 1% قبل عام 2000 إلى 19% من جملة المصابين حاليا.

المصدر : رويترز