العقار الجديد غليفيك الذي تنتجه شركة نوفارتس
قال أطباء أميركيون إن عقارا جديدا لمكافحة نوع من سرطان الدم (اللوكيميا) يصيب 4500 شخص في الولايات المتحدة سنويا أبقى على 92% من المرضى على قيد الحياة لمدة عامين حتى بعد فشل العلاجات التقليدية.

ووافقت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية في مايو/أيار 2001 على استخدام عقار إيماتينيب ميسيلات الذي تسوقه شركة نوفارتس تجاريا باسم غليفيك للمصابين بسرطان الدم النخاعي المزمن. وجاءت موافقة الإدارة في جزء منها نظرا للنتائج الأولية لهذه الدراسة.

وقال فريق البحث الذي أشرف عليه هاغوب كانتاريان الطبيب في مركز إم دي أندرسون للسرطان بجامعة تكساس إنه وفقا لبيانات المتابعة المتاحة حتى أول فبراير/شباط والخاصة بحوالي 150 مريضا فإن البقاء على قيد الحياة لمدة 24 شهرا يمثل نسبة 92%، ونشرت نتائج الدراسة في دورية نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن.

وقال كانتاريان في بيان أصدره المركز "تمثل استنتاجاتنا تحسنا جذريا في متوسط العمر المتوقع لهؤلاء المرضى الذين فشلت معهم العلاجات التقليدية".

ويتوفى 15 إلى 20% من المصابين بسرطان الدم النخاعي المزمن سنويا بعد فشل العلاج التقليدي باستخدام الإنترفيرون. وإذا فشل الإنترفيرون فإن أفضل علاج هو زرع النخاع وهو عملية خطرة لأنها تنطوي على وقف عمل الجهاز المناعي للجسم. ويمكن الشفاء من سرطان الدم النخاعي المزمن بزرع خلايا منشأ، لكن أقل من 30% من المرضى يجدون متبرعين متوافقين.

وهناك أربعة أنواع من اللوكيميا وهو سرطان يصيب الأنسجة التي تنتج خلايا الدم والعقد الليمفاوية. ووفقا للجمعية الأميركية للسرطان يتم سنويا تشخيص إصابة أكثر من 4500 شخص بسرطان الدم النخاعي المزمن.

المصدر : رويترز