عمليات حرق الماشية المصابة في بريطانيا (أرشيف)
قالت جماعة بريطانية للرفق بالحيوان إن نحو نصف الأطباء البيطريين في بريطانيا وقعوا عريضة يطالبون فيها بوقف صادرات الماشية الحية. كما تدعو العريضة إلى إقناع الدول الأخرى بالاتحاد الأوروبي إلى الاستغناء عن تجارة الماشية لتحل محلها تجارة اللحوم.

وقال مدير جماعة الرفق بالماشية بيتر ستيفنسن إن هناك تأييدا كبيرا لإلغاء تجارة الماشية الحية بسبب ما تعانيه هذه الماشية من معاناة أثناء ترحيلها. وأضاف "لقد شهدت مسيرتنا الأخيرة بلندن إقبالا كبيرا والآن مع انضمام نصف الأطباء البيطريين البريطانيين إلى قضيتنا فإنه يتعين على الحكومة أن تصغي".

ويجئ تقديم العريضة التي تحمل 3400 توقيع بعد أسابيع من اعتراف الاتحاد الأوروبي بخلو بريطانيا من وباء الحمى القلاعية، وهو ما يمهد الطريق أمام إلغاء حظر استمر عاما على صادرات بريطانيا من الماشية.

ويقول منتقدو صادرات اللحوم الحية إنها تعرض الحيوانات لإجهاد شديد ومعاناة شديدة أثناء نقلها في رحلات طويلة على الطرق البرية أو السكك الحديدية.

واعتادت بريطانيا تصدير نحو ثمانمائة ألف رأس من الأغنام سنويا للذبح في الخارج إلى أن تفشى مرض الحمى القلاعية الذي أدى إلى إعدام ملايين من الحيوانات، وإغلاق مناطق بالريف البريطاني. كما اعتادت بريطانيا تصدير نحو مائة ألف خنزير بغرض التكاثر سنويا.

ورغم أن نقل الماشية الحية أكثر تكلفة من شرائها مذبوحة إلا أن بعض الدول تفضل الصادرات الحية لاختلاف طرق ذبح وتقديم اللحوم.

المصدر : رويترز