قالت شركة نوفارتيس للصناعات الدوائية إن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية وافقت على استخدام عقار زوميتا الذي طرحته مؤخرا لعلاج الانبثاث العظمي الناتج عن الإصابة بعدة أنواع من السرطان. وسيمكن القرار الشركة التي تتخذ من السويد مقرا لها من تسويق العقار إلى الولايات المتحدة.

ويقول المحللون إن العقار سيساعد على زيادة مبيعات العقار الذي حصل في أغسطس/ آب الماضي على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية لتسويقه كعلاج لارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم نتيجة الإصابة بالسرطان. والانبثاث العظمي هو انتقال العناصر المسببة للسرطان إلى العظام نتيجة الإصابة بالسرطان في أماكن أخرى بالجسم.

وقالت المتحدثة باسم شركة نوفارتيس غلوريا ستون إن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية وافقت على استخدام زوميتا في علاج مرضى الانبثاث العظمي المصابين بسرطان البروستات أو الثدي أو الرئة أو سرطان النخاع المتعدد أو الأورام الصلبة الأخرى.

واعتمدت إدارة الأغذية في موافقتها على نتائج ثلاث اختبارات سريرية شملت ثلاثة آلاف مريض. ويقول محللون إن عقار زوميتا مهم بالنسبة للشركة ليحل محل عقار أريدا المماثل الأقدم الذي بات يواجه منافسة في الولايات المتحدة مع انتهاء براءة إنتاجه.

ويمكن أخذ عقار زوميتا الذي يحقن وريديا مرة كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع من خلال عملية تسريب وريدي تستمر 15 دقيقة بدلا من عقار أريدا الذي كان يستغرق إعطاؤه بالتسريب الوريدي ساعتين. وتوقع أحد المحللين أن تصل مبيعات زوميتا إلى 220 مليون دولار في 2002 لتتزايد تدريجيا إلى نحو مليار دولار. وقالت نوفارتيس إن المرضى يجب أن يجروا اختبارا لوظائف الكلى قبل العلاج بعقار زوميتا.

المصدر : رويترز