وافق إقليم غوتنغ بجنوب أفريقيا على استخدام عقار جديد يساعد في منع انتقال فيروس
HIV المسبب لمرض الإيدز من الأمهات الحوامل إلى أطفالهن. وحسب مصادر مختلفة فإن نحو 200 طفل من إجمالي عدد المواليد في يوم واحد في جنوب أفريقيا، يولدون حاملين للفيروس مما يؤدي إلى وفاة معظمهم في غضون سنوات قليلة.

وقالت مصادر صحية إن القرار الذي اتخذه إقليم غوتنغ بالسماح باستخدام عقار نيفيرابين في المستشفيات المحلية هو الأول الذي يتخذه إقليم يتولى إدارته حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم.

وقد رحبت الجماعات العاملة في مجال مكافحة الإيدز بهذا القرار ووصفته بأنه خطوة مهمة يتعين على الرئيس ثابو مبيكي دعمها. وكان مبيكي قد حدد استخدام هذا العقار والعقاقير الأخرى المضادة للإيدز على المستشفيات الحكومية فقط ومنع استخدامها في المستشفيات الأخرى بدعوى أنها مكلفة وتخلف آثارا جانبية لا تقل سوءا عن المرض نفسه.

وتقول مصادر طبية إن إعطاء جرعة واحدة من دواء نيفيرابين للمرأة الحامل أثناء عملية الوضع تتبع بجرعة أخرى للمولود في غضون ثلاثة أيام، من شأنها تقليل معدل انتقال الفيروس بنسبة 13%. وتمنح إحدى شركات الدواء الألمانية هذا العقار مجانا للدول النامية للتصدي لانتقال الفيروس المسبب للإيدز من الأم الحامل إلى مولودها.

يشار إلى أن وزارة الصحة في جنوب أفريقيا أعلنت مؤخرا أن نصف مليون شخص حملوا فيروس HIV العام الماضي، لكن خبراء الإيدز يرون أن العدد أكبر من ذلك بكثير. ويقدر الخبراء أن نحو سبعة ملايين شخص في جنوب أفريقيا يمكن أن يواجهوا خطر الموت بسبب الإيدز في السنوات العشرة المقبلة.

المصدر : رويترز