جين انتحاري يقتل خلايا سرطان القولون
آخر تحديث: 2002/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/28 هـ

جين انتحاري يقتل خلايا سرطان القولون

فأران مصابان بورم سرطاني، الأعلى حقن بمادة ميكروبية استطاعت أن تقضي على الورم والثاني لم يحقن بعد (أرشيف)

قال علماء فرنسيون إنهم استخدموا جينا لوقف انتشار سرطان القولون في الفئران، وهو ما يعد اكتشافا يمكن أن يمثل أملا جديدا لمرضى سرطان القولون. ووصف العلماء هذا الجين بأنه الجين الانتحاري حيث تستخدم مادة جينية تحول مركبا غير ضار إلى عقار قاتل لا يستهدف سوى الخلايا السرطانية.

ولا ينطوي هذا الجين على الآثار الجانبية المدمرة نفسها للعلاج الكيماوي التقليدي لأنه لا يضر الخلايا السليمة. وحوّل العلماء بمعهد الأبحاث الوطني في نيس الحمض النووي لبكتيريا موجودة في الأمعاء إلى خلايا أورام ثم حقنوها تحت الجلد أو مباشرة في أورام الفئران التي انتشر فيها السرطان خارج منطقة القولون.

ثم أعطيت الفئران بعد ذلك مادة غير ضارة تحولت إلى عامل كيماوي سام هاجم السرطان الذي امتد إلى أكباد الفئران. وما لبث الورم أن تراجع في الكبد بنسبة 70% خلال 30 يوما مقارنة بالفئران التي لم تتلق العلاج.

وقال برنار روسي الذي قاد فريق البحث الذي نشر اكتشافه في دورية الأمعاء الطبية إنه إذا حقن الورم بالحمض النووي فقط فإن ذلك سيكون فعالا، وأضاف أنه على الرغم من أن العلاج بالجين الانتحاري ليس جديدا فإنه يبدو فعالا للغاية في حالة سرطان القولون.

وقال العلماء الفرنسيون الذين يأملون الشروع في تجريب الأسلوب الجديد على البشر قريبا إن العلاج باستخدام الجين الانتحاري يحفز الجهاز المناعي على مهاجمة الأورام التي امتدت إلى أجزاء أخرى من الجسم. وقال روسي إن الأورام تقلصت سواء بعد حقن المادة تحت جلد الفئران أو مباشرة في الأورام.

وسرطان القولون هو ثاني أكثر أنواع السرطان انتشارا في العديد من الدول الغربية، وهو أكثر انتشارا في الدول الصناعية منه في الدول النامية. وإذا اكتشف المرض مبكرا فإن نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات تتراوح بين 80 و90%.

المصدر : رويترز