الغبار يغطي ناطحات السحاب في هونغ كونغ (أرشيف)
حصل الطقس الحار والرطب والتلوث اللذان يتهمان عادة بالتسبب في الإصابة بالرشح في هونغ كونغ على البراءة بعد أن أكدت دراسة نشرت اليوم أن الثرثرة والتحدث بصوت عال هما المسؤولان الرئيسيان عن ذلك.

وخلص البروفيسور توماس شان ياغ كونغ في دراسته الرامية إلى بحث الأثر الاقتصادي للرشح إلى أن حب سكان هونغ كونغ للثرثرة هو الذي يجعلهم معرضين بصورة خاصة لفيروسات البرد.

وأكدت الدراسة أن 60% من الموظفين في الجزيرة أصيبوا بالرشح على الأقل مرة واحدة السنة الماضية. وأوضح الباحث أن المرض يظهر بعد أن يستوطن الفيروس في حنجرة المريض عن طريق جهاز التنفس.

وأضاف أن التدخين والحياة الاجتماعية النشطة يسهمان في ارتفاع نسبة الإصابة بالرشح في هونغ كونغ، لكن الثرثرة هي السبب الرئيسي. وقال الطبيب لصحيفة ساوث تشاينا مورننغ بوست إن "الأسوأ هو الحديث بصوت عال ولمدة طويلة".

وأضاف أن هذه العادة منتشرة في هونغ كونغ بسبب الضجيج العالي حيث يميل الناس للتحدث بصوت عال في المطاعم والأسواق والأماكن العامة. وسكان هونغ كونغ مشهورون بحبهم للثرثرة، وتتمتع المنطقة بأعلى نسبة حيازة للهاتف المحمول قياسا لعدد سكانها الذين يمضون وقتا طويلا في الحديث عبر الهاتف.

المصدر : الفرنسية