أقرت الحكومة الفرنسية قانونا جديدا اليوم يلزم المطاعم بوضع مصدر اللحوم في قوائم الطعام, في الوقت الذي يجري فيه قضاة مستقلون تحقيقا مع مديري سلسلة مطاعم بافالو غريل في إطار التحقيق في انتشار مرض جنون البقر.

ويجبر القانون الجديد المطاعم وأماكن بيع سندويتشات الهامبورغر بأن تضع مكان المزارع ومكان ذبح الماشية المصنعة منها اللحوم التي يقدمونها بأماكن بارزة في قائمة الطعام أو ملصقات الحائط أو أي مكان آخر. وبمقتضى القانون يتعين أن تحمل كل اللحوم القادمة من دول الاتحاد الأوروبي إشارة إلى دولة المنشأ.

وقد استأنفت بريطانيا التي حظر الاتحاد الأوروبي استيراد اللحوم منها عام 1996 خشية انتشار النظير البشري لمرض جنون البقر، صادراتها من اللحوم مؤخرا بعد أن تسبب ظهور المرض من جديد العام الماضي في إيقافها.

وتدخل القوانين الفرنسية الجديدة حيز التنفيذ في وقت تحقق فيه السلطات مع اثنين من مديري مؤسسة ديستريكوب التي كانت تقوم بتوريد اللحوم لسلسلة مطاعم بافالو غريل بشأن ما يزعم أنه استيراد غير قانوني للحوم البريطانية في الفترة منذ عام 1996 إلى 2000. ولشركة بافالو غريل أكثر من 200 فرع في أوروبا منها 150 فرعا بفرنسا.

المصدر : رويترز