استخدم علماء إيطاليون طريقة مبتكرة في علاج سرطان الكبد تمثلت في إخراج العضو المصاب من جسم المريض ومعالجته بالإشعاع ثم إعادته إلى الجسم مرة أخرى.

وقالت مجلة نيو ساينتست إن رجلا يبلغ من العمر 48 عاما كان أول مريض يعالج بهذه الطريقة عندما خضع لجراحة استغرقت 21 ساعة لعلاج أكثر من 14 ورما سرطانيا في كبده. وبعد عام من الجراحة التي أجريت بمستشفى سان ماتيو في بافيا بإيطاليا لايزال الرجل معافى من السرطان.

وأضافت المجلة أن إجراء العملية خارج جسم المريض يسمح للأطباء بتسليط جرعات عالية من الإشعاع على الأورام المنتشرة دون التأثير في أعضاء أخرى. وينتظر الجراح إريس زونتا والفيزيائي تازيو بينيلي من المعهد الوطني للفيزياء النووية بإيطاليا واللذان ابتكرا هذه الطريقة الموافقة على علاج ستة مرضى آخرين مصابين بأورام سرطانية متعددة.

وكان المريض الأول مصابا بسرطان القولون الذي امتد إلى الكبد. ولم يستجب السرطان للعلاج الكيميائي، وبلغ انتشاره حدا كان يمكن أن يتسبب معه العلاج الإشعاعي التقليدي بتدمير الكبد.

المصدر : رويترز