أسلوب جديد لعلاج العيوب الخلقية بالقلب
آخر تحديث: 2002/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/12 هـ

أسلوب جديد لعلاج العيوب الخلقية بالقلب

قال علماء بريطانيون إنهم ابتكروا أسلوبا جديدا لتشخيص وعلاج الأطفال الذين يولدون بعيوب خلقية بالقلب.
ويجمع الأسلوب الجديد الذي يطلق عليه XMR بين فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي وبين الأشعة السينية التقليدية للمساعدة في علاج المشكلة التي تؤثر على نحو 25 ألف رضيع سنويا في الولايات المتحدة وحدها.

وقال الطبيب رضا رضاوي من مستشفى جايز وسانت توماس في لندن إن نظام XMR الجديد يعطي صورة ثلاثية الأبعاد وهي طريقة لقياس تدفق الدم, ويوضح كيفية نبض القلب وهي جميعها معلومات سريرية مفيدة تساعد في علاج المرضى بدقة وكفاءة. ورضاوي عضو بفريق من الباحثين طور وأجرى اختبارات بالأسلوب الجديد على 12 طفلا يعانون عيوبا خلقية بالقلب.

ويستخدم الأطباء لتشخيص وعلاج هذه المشكلة لدى الأطفال أسلوبا يطلق عليه "قسطرة القلب" الذي يتطلب إدخال قسطرة أو أنبوب إلى شريان أو وريد في العنق أو الساق وتوصيلها إلى القلب.

وقال الطبيب ديريك هيل عضو الفريق في بيان "تستخدم الأشعة السينية فقط في الوقت الحالي لتوجيه القسطرة داخل وحول القلب. ويمكن للأطباء الحصول على فكرة معقولة عن وضع القسطرة لكنهم لا يحصلون إلا على معلومات قليلة عن شكل السطح الداخلي للقلب حيث قد يرغبون في وضع القسطرة أو جهاز آخر".

ويعطي أسلوب XMR الأطباء صورة ثلاثية الأبعاد للقلب ويوضح كيفية ضخ الدم عبر القلب. ورغم أن الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي يستخدمان معا فإن العلماء يعتقدون أن الأسلوب الجديد وزيادة الخبرة سيمكنانهم من استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي بدون الأشعة السينية التي يعيبها أن لها آثارا جانبية يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في وقت لاحق.

ولا يعرف الأطباء بالضبط سبب حدوث العيوب الخلقية بالقلب لكن عوامل الوراثة والبيئة لها صلة بذلك. ويمكن أن تؤدي أيضا الحصبة الألمانية وعقاقير معينة لحب الشباب وأخرى لمشاكل نفسية إلى زيادة خطر الإصابة بعيوب بالقلب.

المصدر : رويترز