حملات توعية وتحذير في اليوم العالمي للإيدز
آخر تحديث: 2002/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/27 هـ

حملات توعية وتحذير في اليوم العالمي للإيدز

صيني يبكي بعد أن أخبره الطبيب أنه يحمل فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز

احتفلت الصين باليوم العالمي للإيدز اليوم وشنت حملات للتوعية من المرض والتعريف بسبل الوقاية منه في أكبر دول العالم سكانا. وأعلنت الحكومة الصينية في حفل أقيم بقاعة الشعب الكبرى في بكين أنها سترسل مليون طالب إلى الأرياف العام المقبل لنشر الوعي الصحي وتعريف المواطنين بسبل الوقاية من مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) أو الإصابة بفيروس HIV المسبب له, وإقناع السكان بعدم الإساءة للمصابين الذين تجاوز عددهم المليون.

هندية تخضع لفحص الإيدز الطبي
وحذرت الأمم المتحدة من أن خطر الإيدز يزحف بشكل ملفت للنظر في القارة الآسيوية, مشيرة إلى أن عدد المصابين في الهند, ثاني أكبر دول العالم سكانا, بلغ أربعة ملايين مصاب على الأقل أما على مستوى العالم فإن عدد المصابين بلغ 42 مليون مصابا, دون وجود مؤشرات على اقتراب التوصل إلى علاج أو لقاح له.

وتوقعت وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) أنه في غضون الأعوام السبعة المقبلة (أي بحلول عام 2010) سيكون في الهند أكبر عدد من حاملي الفيروس على مستوى العالم ليتراوح العدد بين 20 و25 مليونا، في حين سيكون بالصين ما يتراوح بين عشرة ملايين و20 مليونا. أما الأمم المتحدة فتقول إن في منطقة آسيا والمحيط الهادي في الوقت الحالي يوجد نحو 7.2 ملايين حامل للفيروس.

وتنخفض نسبة الآسيويين المصابين بفيروس HIV بنحو 1% عن النسبة المعلنة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء, حيث تقول الأمم المتحدة إن نحو 9% من السكان في المراحل العمرية بين 15 و49 عاما يحملون الفيروس. وما يثير ذعر الخبراء هو أن المرض على وشك التفشي من فئات اجتماعية معينة مثل الشواذ ومتعاطي المخدرات بالحقن إلى بقية السكان.

كلينتون يحتفل

بيل كلينتون

في غضون ذلك دعا الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون, في احتفال باليوم العالمي للإيدز, إلى بذل المزيد من الجهود لمعالجة ضحايا هذا المرض معتبرا أن الوقاية والتثقيف غير كافيين. وقال كلينتون, الذي يرأس جماعة دولية لمكافحة الإيدز مع الزعيم الأفريقي السابق نيلسون مانديلا, في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز, إن 95% من المصابين بالإيدز لا يتلقون العلاج المناسب.

وأضاف "نظرا لأن الدواء يمكن أن يحول الإيدز من حكم بالإعدام إلى مرض مزمن ويحد من انتقاله من الأم لطفلها فإن امتناعنا عن تقديم العلاج سيظهر للمؤرخين في المستقبل على أنه كإراقة الدماء في العصور الوسطى". ودعا الحكومات لحث شركات الدواء على الوفاء بوعودها بتوفير أدوية بأسعار منخفضة.

ويوجد في قارة أفريقيا وحدها نحو 30 مليون مصاب, ويتوقع أن يموت ملايين المرضى في السنوات القادمة وأن يفقد الاقتصاد مليارات الدولارات ولذلك ليس بوسع المؤسسات العملاقة أن تتقاعس عن تقديم يد المساعدة. وتتزعم جهود مكافحة الإيدز في القارة الأفريقية جنوب أفريقيا التي لديها أكبر اقتصاد في القارة وفي الوقت نفسه بها أكبر عدد حالات إصابة بالإيدز تبلغ نحو خمسة ملايين شخص.

إصابات الأردن

على الصعيد العربي أعلن وزير الصحة الأردني وليد المعاني أن 313 إصابة بفيروس HIV سجلت في الأردن منذ عام 1986 الذي ظهر فيه هذا المرض لأول مرة في المملكة. وقال المعاني في تصريحات نشرتها الصحف الأردنية الصادرة اليوم إنه سجلت منذ ذلك التاريخ 129 إصابة بين الأردنيين و184 إصابة بين غير الأردنيين الذين تم ترحيلهم من البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن وزارة الصحة أن غالبية حالات الإصابة بفيروس الإيدز (50.8%) جاءت عن طريق الجنس في حين أن 23.3% من الحالات جاءت عن طريق نقل الدم الملوث و 4.2% عن طريق الحقن بالمخدرات و1.6% عن طريق نقل الفيروس من الأمهات إلى أطفالهن في حين لم تعرف أسباب الإصابة لدى 20.1%. ويشدد المسؤولون الأردنيون على أن هذه الأرقام تظهر بوضوح أن الأردن من أقل دول العالم التي تسجل فيها حالات إصابة بالإيدز.

المصدر : وكالات