ابتكر عالم أميركي مقعدا خاصا للدراجات يريح الرجال ويقلل خطر إصابتهم بالمشكلات الجنسية وتقرحات الأعضاء التناسلية الناتجة عن ضغط الدراجة.

وقال الدكتور روجر مينكو الخبير في المعهد الوطني الأميركي للسلامة والصحة المهنية إن الفكرة تقوم على التخلص من الاضطرابات التي تصيب الرجال أثناء ركوبهم الدراجة. وأشار إلى أن ركوب الدراجة يسبب تقرحات الأعضاء التناسلية وخدرا ومشكلات في القدرة الجنسية واعتلالات أخرى ناتجة عن المقعد غير المناسب.

وأوضح أنه تم إزالة الجزء الأوسط من الدراجة لتقليل الضغط على الأعضاء التناسلية للرجل والأعصاب والأوعية الدموية فيها, كما تم تزويده بتراكيب خاصة مريحة لعظام المؤخرة.

وكانت البحوث الحديثة قد اكتشفت وجود علاقة بين ركوب الدراجات وانخفاض تدفق الدم في الأعضاء التناسلية عند الرجال الذين يمارسون هذه الرياضة مما سبب إصابتهم بعجز جنسي وخلل في الوظائف الجنسية.

ووجد العلماء بعد متابعة عدد من عناصر الشرطة ركبوا الدراجات الهوائية كجزء من عملهم أن الضغط الناتج عن مقاعد الدراجات سبب نقصان تدفق الدم إلى الشرايين في العضو التناسلي للرجل, مما أدى إلى الإصابة بضعف القدرة الجنسية وسبب آلاما في البروستات وصعوبة في التبول وألما وخدرا في منطقة الجلوس على المقعد.

المصدر : قدس برس