نبات الخشخاش أو القنب (الحشيش)
كشفت دراسة طبية أجريت في فنلندا عن أن زيت بذور القنب يتمتع بقوى علاجية تفيد في حالات الأكزيما الجلدية عند الأطفال وتوترات ما قبل الطمث عند النساء.

وقام الباحثون بقسم الكيمياء الدوائية والتغذية السريرية بجامعة كيوبيو في فنلندا بمتابعة الحالة الصحية لـ14 شخصا يعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. وقد تناول نصفهم 30 مللترا من زيت بذور القنب والنصف الآخر المقدار نفسه من زيت بذرة الكتان، وذلك لمدة أربعة أسابيع تلتها أربعة أسابيع أخرى لم يتناولوا فيها شيئا. ثم تبادل أفراد المجموعتين الزيت الذي تناولوه مسبقا, مع تقليل معدل استهلاكهم من الدهون المشبعة.

ووجد هؤلاء في دراستهم التي نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن زيت بذور القنب سبب زيادة في مستويات "حمض غاما لينولييك GLA" والشحوم الثلاثية وإسترات الكوليسترول, في حين قلل زيت الكتان من نسبة هذه المواد. وسبب الزيتان زيادة في مستويات حمض لينولييك وحمض ألفا لينولييك, وهما من الأحماض الدهنية الضرورية من نوع أوميغا-6 التي لها تأثيرات صحية إيجابية على الجسم.

المصدر : قدس برس