أظهرت دراسة طبية أن بروتينات أنتجتها شركة سانغامو الأميركية للعلوم الحيوية حفزت نمو أوعية دموية جديدة ساعدت على التئام الجروح لدى الفئران.

وقالت الدراسة إن الفئران المعالجة ببروتينات سانغامو تحققت لديها قدرة أسرع على التئام الجروح, مقارنة بتلك التي لم تتلق نفس العلاج.

وقال رئيس سانغامو ومديرها التنفيذي إدوارد لانفاير إن الدراسة المنشورة في دورية طب الطبيعة تمثل تقدما في سعي الشركة لاستحداث بروتينات تعرف باسم "أصابع الزنك" للاستعانة بها في علاج مرضى انسداد الشرايين.

وأضاف أن هدف الشركة ومقرها ريتشموند بكاليفورنيا هو البدء في إجراء تجارب على البشر نهاية العام القادم. وأصابع الزنك التي تستحدثها شركة سانغامو مصممة بحيث ترتبط بالحمض النووي وتتحكم في الجينات داخل الجسم. وفي الدراسة استهدف باحثون من جامعة يل وسانغامو جينا يعرف باسم "في إيه جي إف", في محاولة لتدعيم إنتاج بروتين ذي صلة بنمو الأوعية الدموية.

وقال لانفاير إن بحثا آخر أجري باستخدام هذا الجين استحدث أوعية دموية جديدة, لكنها كانت غير طبيعية وغير محكمة، إلا أن بروتينات سانغامو أدت إلى نمو أوعية دموية جديدة لا تسرب فيها. وأضاف لانفاير إن السر في ذلك أن البروتينات ساعدت على إنتاج مختلف أشكال البروتينات الطبيعية للجين "في إيه جي إف" بنفس نسب إنتاج الجسم المعتاد لها.

المصدر : رويترز