أطباء يطورون فحصا يكشف عن إصابة الأجنة بأمراض الدم
آخر تحديث: 2002/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/28 هـ

أطباء يطورون فحصا يكشف عن إصابة الأجنة بأمراض الدم

نجح أطباء مختصون في تطوير فحص بسيط للدم يساعد في الكشف عن إصابة الأطفال بأمراض دموية خطيرة وهم لا يزالون في أرحام أمهاتهم.

وأوضح الباحثون أن أهم هذه الأمراض الدموية هو المرض الرايزيسي الذي يتسبب عن تفاعل جهاز المناعة عند الأم مع دم طفلها، حيث ينتج دم الأم الذي يكون سلبي العامل الرايزيسي أجساما مضادة عند امتزاجه مع دم الطفل ذي العامل الرايزيسي الموجب, فتدمر خلايا الدم الحمراء عند الطفل. ويصاب حينها الطفل بالأنيميا واليرقان وقصور القلب, مشيرين إلى أن 17% من النساء الحوامل يتعرضن لإنجاب طفل مصاب.

وأشار الباحثون إلى أن الفحص الجديد ينقذ الطفل من الفحص الأمنيوسي المخصص لتشخيص الحالة والذي يزيد بدوره خطر إصابة الطفل بالمرض الرايزيسي, ويقلل حاجته إلى عمليات نقل الدم داخل الرحم التي تجرى في الحالات الشديدة.

وأوضح الأطباء أن الفحص الأمنيوسي المستخدم حاليا يتمثل في إدخال إبرة طويلة إلى الرحم, وهو ما يزيد خطر الإجهاض من جهة ويجعل المرض الرايزيسي أكثر خطورة من جهة أخرى.

ولذلك قام الأطباء في قسم الطب الجنيني بجامعة بريستول البريطانية, بتطوير فحص جديد لدم الأم دقيق 100% في الكشف عن فصيلة دم الطفل, حيث يعتمد على تحديد الحمض النووي "DNA" للجنين والذي يوجد في دم الأم أيضا.

وأوضح العلماء أن خلايا الجنين توجد بصورة طبيعية في دم الأم أثناء الحمل, إلا أن عزلها لم يكن أمرا هينا في السابق, ولكن مع الفحص الجديد أصبح من الممكن تحديد فصيلة دم الطفل بكل دقة.

المصدر : قدس برس