دعا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى توفير الأدوية الرئيسية الرخيصة للعالم النامي الذي يموت فيه الملايين بسبب أمراض مثل الإيدز والسل والملاريا.

وتقترح الخطة الجديدة التي تؤيدها شركتا الدواء غلاكسو سميث كلاين وأسترازينيكا أن توفر شركات الأدوية عقاقير بسعر التكلفة أو بسعر قريب منه لأكثر الدول فقرا والتي تضمن حكوماتها أن تلك العقاقير لن يعاد تصديرها.

وستقتصر الخطة في البداية على عقاقير الإيدز والسل والملاريا لكن يمكن أن تمتد فيما بعد لتشمل أدوية لأمراض أخرى، مع قبول المزيد من الشركات والدول لمبدأ التسعير المتفاوت.

وقد خفضت عدة شركات بالفعل أسعار العقاقير التي تعالج الإيدز بما يصل إلى 90% استجابة لضغط الرأي العام العالمي. وإذا ما قبلت المقترحات البريطانية فستوضع آليات لضمان تفعيلها بشكل منتظم شريطة أن يكون التسعير المتفاوت هو نمط التشغيل.

وقد وضعت المقترحات وزيرة الدولة للتنمية الدولية كلير شورت وممثلون عن صناعة الدواء في بريطانيا والأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية. واجتمع بلير مع تلك المجموعة في مقر الحكومة البريطانية بلندن لمناقشة كيفية تطبيق توصياتها.

وأشار تقرير المجموعة إلى أن الهدف الأول هو ضمان التزام دولي لوضع إطار للتسعير المتفاوت مع حلول موعد انعقاد قمة مجموعة الثماني في العام المقبل بفرنسا. وأضاف أن "الاتفاق المبكر مع الحكومة الفرنسية لضمان وضع الخطة ضمن جدول أعمال قمة مجموعة الثماني العام المقبل في فرنسا، سيكون أمرا مهما".

وأكد التقرير أن العمل مع الحكومة الأميركية وكسب تأييدها سيكون له أهمية حاسمة، مع الأخذ في الاعتبار حجم وأهمية صناعة الدواء الأميركية. وقالت شورت التي ترأست المجموعة في بيان "إذا تم تنفيذ (المقترحات) أعتقد أن التقرير سيساعد الفقراء في الحصول على الأدوية بشكل مستمر وأكثر انتشارا للمرة الأولى".

وقال رئيس شركة غلاكسو سميث كلاين في أوروبا كريس فيباشر إن لشركته بالفعل إسهاما مهما في جهود تحسين طرق الحصول على الأدوية في الدول الفقيرة، لكنها تريد أن تضطلع بالمزيد.

المصدر : رويترز