اكتشف الباحثون اليابانيون أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الأراضي المزروعة والحقول الخضراء أطول عمرا من أولئك المحصورين ضمن الأبنية والعمارات الإسمنتية.

ووجد العلماء في كلية طوكيو للطب وطب الأسنان أن نوعية البيئة المحيطة بالإنسان, وخصوصا عند تقدمه في السن, تعتبر مؤشرا جيدا على فرص حياته وعمره. وأشاروا إلى أن المساحات الشاسعة من الأراضي الخضراء تؤثر إيجابيا على صحة الفرد والمجتمع ككل.

وتبين للباحثين بعد مراجعة المعلومات المسجلة عن 3144 شخصا فوق سن الثمانين على فترة خمس سنوات, مات منهم 897 شخصا خلال هذه الفترة, ومراقبة أماكن إقامتهم والبيئة المحيطة بهم, وجود علاقة واضحة بين البيئة السيئة والتعرض للوفاة.

وسجل هؤلاء في مجلة "علوم البيئة وصحة المجتمع", أن وجود شوارع مشجرة مخصصة للمشي وأراض مزروعة قرب أماكن السكن يؤثر إيجابيا على مدة حياة الإنسان. لذلك يرون أن على مسؤولي التخطيط في المدن مراعاة ذلك وإدخال المزيد من الأراضي والأماكن العامة الخضراء والمشجرة ضمن مخططاتها.

وقال الخبراء إن مثل هذه الأماكن تشجع الناس، وخصوصا المسنين, على المشي وممارسة الرياضة المفيدة للصحة, وتريح الأعصاب وتحسن المزاج وتطيل الحياة أيضا.

المصدر : قدس برس