حذر صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) في جنيف اليوم من تدهور محتمل للوضع الإنساني في العراق إذا ما شنت الولايات المتحدة حربا محتملة عليه, مشيرا إلى أن هذا التدهور قد يؤدي إلى نسف التقدم الذي سجل على صعيد مكافحة أمراض سوء التغذية عند الأطفال.

وقال مسؤول اليونيسيف بالعراق في بيان إنه "إذا حصل تدهور للأزمة الإنسانية في العراق, فهذا يمكن أن يؤثر بشكل جدي على عملية توزيع الغذاء ويعرض الأطفال من جديد لخطر سوء تغذية حاد".

وأضاف "رغم التقدم, لايزال هناك قرابة مليون طفل تحت الخامسة يعانون من سوء تغذية مزمن في البلاد".

وأشار إلى أن هذه النسبة تمثل حوالي ربع الأطفال العراقيين من هذه الفئة العمرية، وقال إن "الأمر غير مقبول, علينا أن نبذل المزيد لوضع حد لعذابات جيل من الأطفال".

وقال مسؤول اليونيسيف في العراق إن نسب سوء التغذية، التي تشكل المؤشرات الأهم في ميدان صحة الأطفال، تتغير بسرعة كبيرة بحسب التغييرات التي تطرأ على مسألة توفر الغذاء, وأن "الإنجازات التي تحققت يمكن أن تضيع بسهولة".

المصدر : الفرنسية