تطعيم الأطفال ضد التهاب الكبد في فيتنام (أرشيف)
قال تقرير أصدرته منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي وصندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) اليوم إن الأمصال أنقذت الملايين من الموت في أنحاء العالم. لكن التقرير كشف عن أن أطفال الدول الغنية استأثروا بالنصيب الأكبر من الأمصال وفوائدها.

وأشار التقرير إلى أن ربع أطفال العالم يفتقرون إلى الحماية من الأمراض الشائعة التي يمكن الوقاية منها، في حين أن البقاع الفقيرة والنائية في بعض الدول النامية لا يصل المصل فيها سوى إلى طفل من بين كل عشرين.

وحسب إحصاءات التقرير فإنه بينما يحصل أطفال الدول الغنية على أحدث وأغلى الأمصال المتاحة, فإن 50% فقط من أطفال الدول الأفريقية جنوبي الصحراء يطعمون خلال السنة الأولى من ولادتهم ضد أمراض مثل السل والحصبة والكزاز والسعال الديكي.

ويذكر التقرير أن حوالي ثلاثة ملايين طفل بينهم مليونان يموتون سنويا بسبب الأمراض الشائعة. ويقول التقرير إنه في حين تتوفر الأمصال ضد الالتهاب السحائي والالتهاب الرئوي في الدول الغنية يموت الأطفال في الدول النامية من هذين المرضين. كما يشير التقرير إلى أن التهاب الكبد (B) مسئول عن 520 ألف حالة وفاة سنويا حول العالم, بينما تتسبب الإنفلونزا في مقتل 450 ألف طفل في الدول النامية.

وأكد التقرير حق كل طفل بالحماية من الأمراض التي يمكن الوقاية منها، داعيا إلى تضافر الجهود لتوفير أمصال التطعيم الذي أثبتت نجاحا. ودعا شركات الأدوية بمساعدة الدول الغنية لمضاعفة جهودها لتصنيع أمصال ضد الملاريا التي تقتل قرابة مليون سنويا غالبيتهم أطفال أفارقة, وضد السل الذي تسبب في مقتل 1.7 مليون عام 2000 غالبيتهم في الدول الفقيرة.

وأوضح التقرير أن مستويات الحماية المنخفضة من الأمراض التي تعاني منها في الأساس الدول النامية لها تأثير كبير على البحث في مجال الأمصال، إذ لا تجد شركات الأدوية حافزا يدفعها للاستثمار في أمصال أمراض تهاجم الفقراء مثل الدوسنتاريا وحمى الدنج والتهاب الدماغ الياباني والكوليرا.

وذكر التقرير أن الدول النامية لا تنفق حاليا سوى 6 دولارات للفرد سنويا على الصحة بما في ذلك بند التطعيم، وأشار إلى أن الدول الغنية تنفق سنويا 1.56 مليار دولار على برامج التطعيم فقط. ويضيف التقرير أن 250 مليون دولار إضافية سنويا ستغطي تكاليف التطعيمات الأساسية لما لا يقل عن عشرة ملايين طفل آخرين.

المصدر : رويترز