حذر باحثون يابانيون من أن الإفراط في العمل والحرمان من النوم يضاعف مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية لمرتين أو ثلاث على الأقل. وبينت الدراسات أن معدلات الوفاة الناتجة عن الأزمات القلبية كانت أعلى بين الأشخاص الذين يمارسون عملا إضافيا, وخصوصا في الدول الصناعية الكبرى.

وأظهرت الدراسة اليابانية التي بحثت في العلاقة بين العمل والنوم عند 260 رجلا نجوا من أول نوبة قلبية, تراوحت أعمارهم بين 40 و79 عاما وتعرضوا لأزمة صدرية أو جلطة قلبية وتمت مقارنتهم مع 445 رجلا من الأصحاء في نفس السن ويعيشون في مناطق مشابهة, أن الرجال الذين عملوا أكثر من 61 ساعة في الأسبوع واجهوا خطرا أعلى للإصابة بأزمة قلبية بحوالي الضعف مقارنة بمن يعملون 40 ساعة أسبوعيا أو أقل.

ووجد الباحثون أن النوم لخمس ساعات أو أقل لأكثر من يومين في الأسبوع زاد خطر الإصابة القلبية بنحو مرتين إلى ثلاث مرات. من ناحية أخرى, بينت دراسة نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية أن زيادة شدة التمارين الرياضية يقلل خطر أمراض القلب التاجية عند الرجال, وأكد الخبراء أن المشي لساعة واحدة أو الركض لنصف ساعة يساعد في حرق 100 سعرة حرارية على الأقل.

المصدر : قدس برس