أكد اختصاصيو الطب والجراحة أن الرياضة خير وسيلة لتخفيف الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل العظمي الذي يصيب الركبة.

ووجد هؤلاء الاختصاصيون وفقا لدراسة جديدة نشرتها مجلة (علوم الروماتيزم) المتخصصة, أن التمارين الرياضية كالمشي, تخفف الألم وتحسّن القدرة على الحركة عند المرضى المصابين بالتهاب المفصل العظمي في الركبة, وهو أحد الأمراض المصاحبة للشيخوخة والتقدم في السن, والذي قد يظهر عند الشباب. ويحدث هذا المرض عندما تبدأ المفاصل بالبلى والتحلل مع الزمن أو عند إصابتها بالتلف جراء الرضوض أو الجروح.

وأشار الأطباء إلى أن أهم أعراض هذا المرض تتمثل في آلام المفاصل وتصلبها, مما يعيق الحركة الكاملة ويسبب العجز, وغالبا ما يخضع المصابون بالتهاب المفاصل العظمي في الأوراك لعمليات استبدال الورك الصناعية.

وكشفت النتائج بعد تحليل تسع دراسات, تم فيها تتبع الأوضاع المرضية لحوالي 1633 شخصا, وعاداتهم الرياضية, عن أن الرياضة المعتدلة -وخصوصا المشي- تؤثر إيجابيا على المفاصل وتخفف آلامها وتصلبها, وتحسّن الوظائف الحركية عند المريض بشكل كبير.

المصدر : قدس برس