حذر الأطباء في ألمانيا من أن حليب الماعز لا يناسب الأطفال الرضع الصغار وحديثي الولادة, نظرا لما قد يسببه من زيادة في خطر إصابتهم بالحساسية، وأكدوا أن الأنسب للطفل هو لبن الأم.

وقال الباحثون في لجنة التغذية التابعة للجمعية الألمانية لطب الأطفال والشباب, إن الأهالي الذين يخافون من إصابات الحساسية عند أطفالهم ويلجؤون إلى حليب الماعز بدلا من حليب الأبقار قد لا يفلحون في تقليل هذه الإصابات، بل على العكس قد يضعون الأطفال في خطر أعلى للإصابة بتفاعلات تحسسية.

وأوضح هؤلاء أن ذلك قد يحدث بسبب تشابه البروتينات الموجودة في حليب الماعز بتلك الموجودة في حليب الأبقار, رغم عدم احتوائه على نوع واحد من بروتينات الحليب المعروف باسم "كازيين" الذي يتوافر بكثرة في حليب البقر.

وقالوا إن فقدان حليب الماعز لهذا البروتين يسبب تفاعلات واستجابات تحسسية تماما كالتي يسببها حليب البقر, كما أن حليب الماعز فقير بفيتامينات (د) (ب12) والفوليت والحديد, مما يجعله غير ملائم لتغذية الأطفال الرضع, مشددين على أن حليب الأم هو الأفضل والأنسب للطفل, وخصوصا في السنة الأولى من عمره.

المصدر : قدس برس