يعتقد باحثون أميركيون أن بذور الكتان تحتوي على بعض العناصر التي تحمي الجسم من سرطان البروستات.

وخلص الباحثون إلى ذلك بعد أن وجدوا أن الفئران التي غذيت بكمية كبيرة من بذور الكتان قد أصبحت في وقاية من أخطر أشكال سرطان البروستات.

وبذور الكتان مصدر غني بأحماض أوميغا 3 الدهنية وألياف وعناصر أخرى ربما تلعب كلها دورا في الحماية من السرطان وربما أيضا من مرض القلب.

وغذى فريق من المركز الطبي بجامعة ديوك فئرانا مصابة بسرطان البروستات بكميات كبيرة من بذور الكتان. وقارنوا تلك الفئران بأخرى مصابة ولم يتم تغذيتها بأي بذور كتان. وقالوا في دورية دراسات المسالك البولية إن نحو 3% من الفئران لم يصبها سرطان البروستات على الإطلاق في حين أصيب الباقي بأورام أصغر يقل احتمال انتشارها.

وقال الطبيب شو لين الذي قاد الدراسة إن حجم الأورام في المجموعة التي لم تعالج زاد مرتين عن الأورام في المجموعة التي غذيت ببذور الكتان. وأشار بحث آخر إلى أن الرجال الذين يتناولون بذور الكتان لديهم مستويات أقل من بروتين معين تنتجه خلايا البروستات ويستخدم الآن كاختبار لمعرفة سرطان البروستات. وكلما زادت مستويات هذا البروتين عند أي رجل زاد احتمال إصابته بسرطان البروستات.

ويجري الآن فريق البحث دراسة على الرجال المصابين بسرطان البروستات. وفي الولايات المتحدة -على سبيل المثال- يموت نحو 30 آلف أميركي سنويا من سرطان البروستات وهو ثاني أكبر أنواع مرض السرطان فتكا بالرجال بعد سرطان الرئة.

المصدر : رويترز