أظهرت دراسة طبية جديدة أن استخدام كاميرا فيديو صغيرة بحجم كبسولة الدواء يمكن ابتلاعها, يساعد في الكشف عن النزيف في الأمعاء والقناة الهضمية بطريقة آمنة ودقيقة وقابلة للتحمل, مقارنة مع طرق التشخيص الأخرى الشائعة.

وقال الباحثون في جامعة ميامي الأميركية, إن الكشف عن النزيف المعوي الغامض, غالبا ما يكون صعبا بسبب محدودية الدراسات التي أجريت على المنظار التقليدي المستخدم في تشخيص الاضطرابات بالأمعاء الدقيقة.

وأوضح الأطباء أن هذه الحالة تسبب نزيفا غير معروف الأسباب يستمر أو يتكرر بعد أن تظهر نتائج المنظار الداخلي للقولون أو الجزء العلوي من القناة الهضمية سلبية, ويتسبب النزيف عند بعض المرضى عن آفات تصيب الأمعاء الدقيقة لا يمكن الكشف عنها بالمنظار الهضمي.

المصدر : قدس برس