أكدت منظمة الصحة العالمية أن الأدوية الأساسية غير متاحة لثلث سكان العالم على الرغم من استمرار الحملة الدولية لضمان وصول العقاقير الأساسية للجميع.

وقال جوناثان كويك الذي يترأس هذه الحملة إنه على مدى 25 عاما منذ أن أعدت المنظمة قائمتها للعقاقير والأدوية الأساسية تضاعف عدد الأشخاص القادرين على الحصول عليها، مشيرا إلى أن هناك "جدول أعمال ضخم لم يتم الانتهاء منه".

وأشار كويك في كلمته أثناء ندوة لخبراء الصحة في جنيف إلى أنه لايزال هناك مليارا شخص لا يستطيعون الحصول على الأدوية بصورة منتظمة عند حاجتهم إليها بالجودة التي يثقون فيها وبالسعر الذي يستطيعون أو يستطيع مجتمعهم تحمله.

وتشمل قائمة منظمة الصحة العالمية أكثر من 300 دواء وتهدف أساسا إلى إرشاد الحكومات والهيئات الصحية في العالم الثالث إلى العقاقير التي يتعين توفيرها بجودتها وسعرها وجرعاتها. ويشار إلى أنه في الدول الفقيرة حيث يتراوح متوسط الدخل بين دولار ودولارين يوميا يقع عبء تمويل الرعاية الصحية على كاهل المرضى.

وقالت المدير العام لمنظمة الصحة العالمية غرو هارلم برونتلاند إن ما يسمى بمدفوعات المعدمين من المرضى تمثل ما يصل إلى 90 في المائة من إجمالي الإنفاق على الرعاية الصحية في بعض الدول الفقيرة.

من جهته أكد برنار بيكول من منظمة (أطباء بلا حدود) أن أسعار الأدوية باهظة وبخاصة أدوية علاج الإيدز وأن النتيجة المباشرة لذلك أن الناس في الدول النامية لا يستطيعون تحمل تكلفة إنقاذ أرواحهم. وأضاف أنه "لا يمكننا قبول المنطق السقيم الذي يدعو إلى التخلي عمن لا يستطيع الإنفاق على الدواء حتى يموت".

المصدر : رويترز