جهاز الكشف عن سرطان الثدي (أرشيف)
نفت دراسة جديدة نشرتها مجلة المعهد الوطني للسرطان, أن يكون للمواد المزيلة لرائحة العرق أو مضادات التعرق علاقة بزيادة خطر إصابة السيدات بسرطان الثدي.

وتابعت الدراسة عادات النظافة الشخصية واستخدام مزيلات العرق عند 813 امرأة مصابات بسرطان الثدي, و793 غير مصابات بالمرض, تراوحت أعمارهن بين 20 - 74 عاما, حيث لم يتضح وجود أي ارتباط بين السرطان والمستحضرات المخصصة لرائحة الجسم.

وقال أخصائيو علم الوباء في مركز فريد هاتشينسون للبحوث السرطانية بالولايات المتحدة, إن جمع المعلومات بدأ في عام 1992 كجزء من دراسة كبيرة أجريت للكشف عما إذا كان للتعرض لمؤثرات خارجية معينة دور في الإصابة بسرطان الثدي, ومنذ ذلك الوقت ترددت الإشاعات عن علاقة مزيلات التعرق بالسرطان.

المصدر : قدس برس