أصبح بإمكان الرجال فوق سن الخمسين الذين يعانون من الحاجة المتكررة للتبول وخاصة أثناء النوم التخلص من هذا الإزعاج دون الحاجة إلى العمليات الجراحية, بفضل التقنية الجديدة التي طورها الأطباء في بوسطن.

فقد تمكن فريق من العلماء الأميركيين من تطوير تقنية علاجية جديدة قد تمثل حلا فعالا وآمنا للرجال المصابين بتضخم غير سرطاني في البروستات, الذي إذا بلغ حدا كبيرا مع التقدم في السن يمكن أن يؤثر على الممرات البولية في المثانة ويعطل تدفق البول بحرية فيها.

ويلجأ الأطباء عادة إلى الجراحة لإعادة فتح الممرات البولية التي تسبب الكثير من المضاعفات, لكن التقنية الجديدة التي تعرف باسم "العلاج الحراري المحفز بالماء" لا تحتاج إلى التخدير ولا تؤثر على القدرة الجنسية للرجل, ويمكن إجراؤها في عيادة الطبيب خلال 45 دقيقة فقط.

وأوضح الأطباء أن هذه التقنية تتمثل في إدخال منظار دقيق مملوء بماء ساخن إلى منطقة البروستات وغرس كرتين صغيرين يتم نفخهما ببطء لفتح الممرات البولية, وتسبب الحرارة المتولدة حول البروستات في نخر النسيج وموته, ومع الوقت يضمحل النسيج الزائد الضاغط ويتحلل مفسحا المجال لمرور البول بكل حرية.

ولم يوضح هؤلاء ما إذا كانت نتائج هذه التقنية التي نالت موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية بنفس جودة الجراحة, ولكنهم يؤكدون أنها تعتبر بديلا مناسبا للمرضى صغار السن الذين أخفقت العلاجات في حل مشكلتهم.

المصدر : قدس برس