توصل الأطباء في الولايات المتحدة إلى علاج جديد وبسيط جدا للثآليل الجلدية الشائعة يتمثل في تغطيتها بشريط لاصق لمدة شهر أو اثنين.

وأوضح الباحثون في مركز ماديغان آرمي الطبي في تاكوما بواشنطن, أن الثآليل هي بروزات جلدية حميدة تتسبب عن الفيروسات الحيلومية, وتصيب الأطفال بشكل خاص, وهي مزعجة ولكنها ليست خطرة وتختفي من تلقاء نفسها خلال سنتين.

وقد استخدم الأطباء الكثير من العلاجات المختلفة لإزالة الثآليل, ولكن العلاج الشائع في الكثير من عيادات طب الأطفال هو العلاج بالتجميد, الذي يعتمد على تجميد الثؤلول بالنيتروجين السائل كل أسبوعين إلى ثلاث أسابيع, لتهييج الجلد وتنشيطه لتوجيه قواه المناعية لمهاجمة الفيروس, ولكنه علاج مؤلم للأطفال, أما تغطية الثؤلول بشريط لاصق فهو علاج أبسط وغير مؤلم ويحقق نفس الهدف.

ووجد الباحثون في دراستهم التي أجروها على 51 مريضا من الأطفال والشباب, تراوحت أعمارهم بين 3 - 22 سنة, تلقى نصفهم العلاج المعياري للثآليل, في حين استخدم النصف الآخر العلاج بالشريط اللاصق, أن الثآليل اختفت تماما عند 85% ممن عولجوا بالشريط, مقابل 60% ممن خضعوا للعلاج بالتجميد.

وأشار العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة (أرشيف طب الأطفال والمراهقين), أن العلاج الجديد للثآليل يتفوق على تقنيات العلاج الأخرى في كونه علاج بسيط وآمن وغير مكلف وغير مؤلم للأطفال الصغار.

المصدر : قدس برس