يعكف علماء الفيزياء والطب على تطوير تقنية جديدة تعرف بالجراحة الشمسية, لمعالجة الأورام السرطانية كطريقة بديلة لعمليات الليزر المكلفة.

وقال باحثون غربيون إن معظم المرضى لا يستطيعون إجراء عمليات الليزر بسبب تكاليفها الباهظة, ولكن أصبح بالإمكان استخدام بديل بسيط وأقل تكلفة بألف مرة على الأقل, يتمثل في حزم مركزة من أشعة الشمس لعلاج الأورام.

وأوضح العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة الفيزياء التطبيقية أن الجراحة الشمسية تشبه في طريقتها استخدام العدسات المحدبة المجمِّعة لأشعة الشمس لتركيز حزمة من الضوء وقتل الجراثيم.

وأشار العلماء إلى أن تكاليف وحدة الليزر الطبية تصل إلى 12 ألف دولار, في حين لا تتجاوز تكاليف الطريقة الجديدة الألف دولار فقط.

ونوهوا إلى أن الجراحة الشمسية لا يمكن أن تحل محل الجراحة بالليزر في جميع الاستخدامات الطبية, إذ تعتمد بعض التقنيات الجراحية على الضوء الملون الصافي المتوفر في ضوء الليزر.

وقد انتهى فريق للبحث من عمل نموذج أولي يتمثل في طبق انعكاسي بشكل قطع مكافئ عرضه 8 بوصات, يجمع ضوء الشمس ويركزه في نقطة واحدة, ومتصل بألياف بصرية, بحيث يتكون شكل مخروط من ضوء الشمس يمر في أداة جراحية لا يتجاوز عرض جزئها العلوي الملليمتر الواحد.

وأظهرت الاختبارات التجريبية التي أجريت على صدور دجاج أن هذه الحزم الضوئية من أشعة الشمس تجمعت بنفس فعالية حزمة من الليزر المستخدم في العمليات الجراحية.

ويعمل الباحثون على تضخيم كثافة الطاقة في الحزمة الشمسية لأكثر من طاقة 22 ألف شمس أو 20 واط لكل ملليمتر مربع, باستخدام أدوات وقوالب جراحية أفضل لهذا النظام, وإكساب الحزمة الشمسية مرونة العمل على الأنسجة الصلبة.

المصدر : قدس برس