قال باحثون إن اختبارا للكشف عن الإصابة بسرطان المبيض باستخدام نقطة دم واحدة يمكن استخدامه مع الرجال لاكتشاف الإصابة بسرطان البروستاتا، مما قد يجنب الكثيرين الشعور بالإحراج وعدم الراحة من جراء أخذ عينات.

وقال الباحثون في تقريرهم إن الاختبار كشف عن وجود السرطان في 95% من الرجال الذين أكدت وسائل تقليدية إصابتهم بالمرض، كما استخدم للكشف عن وجود المرض في حالات اشتباه بالإصابة.

وأوضح ديفد أونشتين -وهو متخصص في المسالك البولية بجامعة نورث كارولينا وأحد الذين عملوا في الدراسة- في بيان أن بإمكان هذه التكنولوجيا الجديدة أن تحدث ثورة في أسلوب تشخيص إصابة الرجال بسرطان البروستاتا، مشيرا إلى أنه قد يصبح بالإمكان استخدام تحليل دم بسيط لاكتشاف الإصابة بسرطان بروستاتا وإعفاء الأصحاء من أخذ عينات غير ضرورية.

وقال الباحثون إنهم قارنوا عينات دم من 31 مصابا بسرطان البروستاتا مع عينات أخرى من 25 غير مصابين بالمرض وتمكنوا من تحديد نمط رئيسي للبروتين لا يوجد سوى في دماء المصابين.

واستخدم الباحثون هذا النمط للكشف عن السرطان في 266 مريضا جديدا أكثرهم تطوعوا لبرنامج الكشف عن سرطان البروستاتا في تشيلي. وكتب الباحثون أن هذا النمط البروتيني كشف بنجاح عن إصابة 36 حالة من 38 مريضا بسرطان البروستاتا في الوقت الذي شخص بنجاح إصابة 177 من 228 مريضا بورم حميد.

المصدر : رويترز