اكتشف باحثون في جامعة آركنساس الأميركية أن السبانخ المزروع في مواسم وفصول مختلفة يختلف في محتواه من المواد العلاجية وقدرته المضادة للأكسدة, مما يتيح للمزارعين زيادة كمية مركباته المفيدة للصحة إلى أقصى مستوياتها بتغيير الموسم الزراعي للمحاصيل.

وأوضح علماء الغذاء أن مضادات الأكسدة في السبانخ تسمى "فلافونول" وتتمتع بصفات مضادة للسرطان والالتهاب وغيرها من الخصائص التي تقي من الأمراض وتقوي الصحة, من خلال نشاطها في التخلص من جزيئات الشوارد الحرة الضارة والمتلفة للخلايا والمسببة لأمراض متعددة مثل السرطان والسكتة الدماغية والزهايمر.

وقام هؤلاء في دراستهم، التي نشرتها المجلة الزراعية وكيمياء الغذاء, بزراعة 11 نوعا من الأنواع التجارية للسبانخ و15 نبتة أخرى من خطوط الإنتاج المتقدمة, في موسمين مختلفين, في أوائل سبتمبر/أيلول وجمع المحصول في أوائل ديسمبر/كانون أول, ثم زراعة نباتات أخرى في منتصف أكتوبر/تشرين الأول وجمعه في مارس/آذار, ورصد التغيرات الوراثية وتأثير الموسم الزراعي على خصائصها العلاجية, وتحديد خصائصها المضادة للأكسدة, من خلال قياس تركيز مادة الفينول والسعة الماصة للراديكالات الأكسيجينية للنباتات.

المصدر : قدس برس