قال أطباء أميركيون إن ذوي الشعر الأحمر أكثر إحساسا بالألم من غيرهم، الأمر الذي يجعلهم يحتاجون إلى تخدير أكبر من أصحاب الألوان الأخرى للشعر بحوالي 20%.

وتشير هذه النتيجة المفاجئة ليس فقط إلى أن ذوي الشعر الأحمر أكثر إحساسا بالألم من غيرهم لكنها تلقي الضوء على كيفية عمل المخدر في أجسام البشر.

وقال الطبيب بجامعة لويسفيل في ولاية كنتاكي الأميركية أدوين لايم في بيان إن "الشعر الأحمر هو أول سمة بشرية واضحة ذات صلة بمقدار الحاجة للتخدير"، وأضاف "أن أصحاب الشعر الأحمر على الأرجح يشعرون بألم أكثر جراء مؤثر بعينه ومن ثم يحتاجون إلى جرعة أكبر من المخدر لتخفيف حدة هذا الألم".

ورأى لايم الذي عرض نتائج دراسته على مؤتمر في أورلاندو بولاية فلوريدا تنظمه الجمعية الأميركية لأخصائيي التخدير أن هذه النتائج ذات أهمية بالنسبة لأخصائيي ملاحظة المرضى أثناء العمليات الجراحية.

وقال "إن فن وعلم التخدير يتمثل في اختيار الجرعة الصحيحة. فثمة فرق ضئيل جدا بين الجرعة الفعالة والجرعة السامة بالنسبة لمعظم أنواع التخدير. إذ يمكن أن يستيقظ المرضى أثناء الجراحة إذا أعطوا جرعة غير كافية من المخدر أو أن يتعرضوا لمضاعفات في القلب والرئة جراء حصولهم على جرعة زائدة".

وأضاف أن العلماء لم يتعرفوا بشكل كامل على كيفية عمل المخدر لكن هذه النتائج تقدم مؤشرات فأصحاب الشعر الأحمر لديهم اختلاف معين في الجينات عن غيرهم.

المصدر : رويترز