كوفي أنان
حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم من أن الصين مقبلة على تفش خطير لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

وقال أنان أمام طلاب جامعة زيجانغ بمدينة هانغزهو شرقي الصين، إن هذه الدولة ليس أمامها وقت تضيعه إذا ما أرادت منع تفشي هذا المرض بشكل واسع. وجاءت تحذيرات أنان عقب صدور تقرير عن الأمم المتحدة في يونيو/ حزيران الماضي يحذر الصين من "كارثة الإيدز".

وأضاف الأمين العام أن حل مشكلة الإيدز في الصين يستلزم قرارات على جميع الأصعدة و"كسر الصمت والعار المحيطين بالمرض". وقال إن "الصمت يعني الموت".

وتتهم جمعيات دعم مرضى الإيدز الحكومة الصينية بالسعي لفترة طويلة إلى إخفاء انتشار المرض وعدم القيام بأي مجهود تقريبا من أجل مساعدة المصابين به. غير أن بكين اتجهت منذ العام الماضي إلى الإقرار بخطورة المشكلة.

وعقدت بكين في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2001 أول مؤتمر وطني حول الإيدز واعترفت الصين بعدد أكبر من إيجابيي المصل, معلنة رسميا عن مليون منهم, في حين تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مليون ونصف المليون. غير أن التقرير الصادر في يونيو/ حزيران يحذر من أن عدد المصابين بالإيدز سيرتفع إلى عشرة ملايين عام 2010 إذا لم يتم اتخاذ إجراءات فاعلة للحد من انتشاره.

المصدر : الفرنسية