نشرت مجلة (علوم الأيض والغدد الصماء السريرية) دراسة مفادها أن الموز والبطيخ والبطاطا وغيرها من الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم تبني العظام وتقويها وتحميها من الترقق والهشاشة.

وأوضح الباحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية أن البوتاسيوم عنصر ضروري في الجسم ويعمل على عكس التأثيرات السلبية للأطعمة المالحة فيمنع تحلل العظام بمعدل سريع, مشيرين إلى أن الإكثار من الملح الغذائي يسرع تحطم العظام, فضلا عن دوره في زيادة ضغط الدم الشرياني وحدوث السكتة.

وتعتبر عظام السيدات الأكثر تأثرا, كما تبدأ عظام الرجال بالتحلل عند التقدم في السن أيضا, لذلك فإن من المهم المواظبة على تناول الكالسيوم وفيتامين (د) للمحافظة على قوة العظام, وينصح الخبراء دوما بتناول كميات كافية منهما.

وقام العلماء بقياس كمية الكالسيوم المفقودة في عملية التبول والكمية المفقودة من بروتين "NTX" الذي يتكون في الجسم بسبب تحلل العظام عند 60 امرأة تجاوزن سن اليأس, لمدة ثلاث أسابيع, تناولن خلالها أغذية تحتوي على غرامين أو أقل من ستة غرامات من الملح أو ما يعادل ملعقة صغيرة ونصف, ثم بعد تناولهن أغذية غنية بالملح, أو ما يعادل تسعة غرامات يوميا لمدة شهر, وتعاطت نصف السيدات مكملات البوتاسيوم بينما تناول النصف الآخر دواء عاديا.

وتبين للباحثين أن البوتاسيوم حافظ على عظام السيدات اللاتي تناولنه, حيث فقدن الكالسيوم أقل مما هو الحال عند تناولهن أغذية فقيرة بالملح, ولكن كمية البروتين المفقودة كانت أعلى قليلا. أما السيدات اللاتي لم يتناولن البوتاسيوم مع الغذاء المالح فقد عانين من معدلات أعلى لفقدان البوتاسيوم التي وصلت إلى حوالي 33%, ومن البروتين بحوالي 23%, مما يدل على أن الإكثار من استهلاك الملح يسرّع تلف العظام وتحللها, من خلال دفع الكالسيوم إلى خارجها, ولكن البوتاسيوم يقلل هذا التلف.

وأشار العلماء إلى أن كمية البوتاسيوم التي استهلكتها السيدات هي نفس الكمية الموجودة في سبع إلى ثماني حصص من الخضراوات والفواكه, لذلك تُنصح السيدات بالإكثار من تناول هذه الثمار بدلا من تقليل مقدار استهلاكهن من الملح.

المصدر : قدس برس