حذرت دراسة طبية في الولايات المتحدة من خطورة عمليات ثقب الأذن لدى السيدات لوضع الأقراط بقصد الزينة، وأوضحت الدراسة أن النزيف المصاحب عادة لهذه العملية قد يكون سببا في انتقال عدوى بعض الأمراض الخطيرة مثل فيروس التهاب الكبد الوبائي والإيدز.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على حوالي 454 من طالبات وطلبة جامعة باس في بليسانتفيل بنيويورك أن معظم أفراد العينة أصيبوا بعدوى بكتيرية بسبب النزيف أو الجروح والخدوش الملوثة الناجمة عن هذه العملية.

وإلى جانب الفتيات اللاتي قمن بعمليات ثقب أذن لوضع الأقراط شملت العينة شبابا قاموا بالشيء نفسه لوضع أقراط في آذانهم والذين يرسمون الوشم على أجسادهم.

وحذرت الدراسة من خطورة إقبال بعض الفتيات على تقاليع جديدة مثل ثقب سرة البطن لوضع بعض الحلقات فيها للزينة، وأشارت الدراسة إلى أن سبب العدوى يعود غالبا إلى استخدام أدوات غير معقمة في عمليات ثقب الأذن والقيام بها دون الإشراف الطبي اللازم.

ورغم عدم اكتشاف حالات مرضية مستعصية بين أفراد العينة فإن الدكتور ليستر مايرز أخصائي العلاج الرياضي بالجامعة حذر من أن هذه العمليات قد تؤدي في أي وقت لعدوى فيروس الكبد الوبائي أو مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز.

المصدر : وكالات