أعلن باحثون طبيون أن التمارين الرياضية لا تلين العضلات وتصفي الذهن فقط بل وتزيد أيضا من مرونة الشرايين وتجعلها أقل عرضة للتصلب. جاء ذلك في دراسة أجريت على 356 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 70 و96 عاما.

وقالت راتشيل مكاي التي تدرس أمراض القلب وقادت فريق بحث من جامعة بيتسبيرغ إن "مجرد المشي حول المنزل له علاقة بتدني حالات تصلب الشرايين، رسالتنا هي أنه ليس بالضرورة أن تتدهور حالة الأعضاء مع التقدم في السن".

وذكر الباحثون أن الدراسة أثبتت فائدة رياضة المشي حتى بالنسبة لكبار السن. وكانت دراسات عدة قد ربطت بين التقدم في العمر وتصلب الشرايين.

وأجرى فريق مكاي بحثه على 356 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 70 و96 عاما. وأجاب المتطوعون على أسئلة عن حجم النشاط الذي بذلوه في الأسبوعين الماضيين ثم قام الباحثون بقياس مدى تصلب شرايينهم.

وفوجئ فريق مكاي بأنه ليس من الضروري أن تكون شرايين الأكبر سنا أكثر تصلبا. وقالت "لم يكن ترتيبهم من حيث السن مرتبطا بمدى مرونة شرايينهم"، فالأشخاص الذين قالوا إنهم قاموا بأكبر قدر من النشاط كانت شرايينهم أكثر مرونة. وأكد ذلك بعض القياسات العلمية الدقيقة مثل محيط الوسط ومستويات الجلوكوز في الدم ومعدل ضربات القلب. وقالت مكاي "أعتقد أن النظام الغذائي والتمارين الرياضية على درجة كبيرة من الأهمية".

ورغم أن ضربات القلب تزداد مؤقتا أثناء بذل أي مجهود فإن معدلات ضربات القلب تقل دائما لدى الأشخاص الذين يتسمون بالنشاط، كما تقلل التمارين الرياضية من مستويات الجلوكوز في الدم والذي يمكن أن يتفاعل كيميائيا مع جدران الأوعية الدموية فيدمرها ويسبب تصلبها.

وخلصت مكاي إلى القول بأن "من الممكن أن تأكل جيدا ولا تصاب بالسمنة، لكن لو بقيت جالسا معظم الوقت سينتهي بك الأمر إلى الإصابة بالسكري وتصلب الشرايين".

المصدر : رويترز