الدمى الرخوة في عيادات
طب الأطفال قد تنقل العدوى
حذر اختصاصيون في الصحة العامة بنيوزيلندا من دمى الأطفال التي تتوفر في غرف الانتظار بعيادات الأطباء سيما الرخوة منها، لأنها قد تتسبب في انتشار الأمراض المعدية بين الأطفال.

وأظهرت نتائج دراسة قام بها الباحث بول كروين من كلية طب كرايستتشرز في نيوزيلندا وزملاؤه ونشرت بالدورية البريطانية للطب العام أن 90% من الدمى الرخوة التي تم فحصها كانت ملوثة ببكتيريا تراوحت بين مستويات خفيفة إلى ثقيلة.

ووجد الباحثون في دراستهم أنه من الصعب تطهير الدمى الرخوة وأنها سرعان ما تتلوث من جديد بعد تنظيفها. أما الدمى الصلبة فإنها أقل عرضة للتلوث ومن السهل تطهيرها.

ولاحظ الباحثون أن كثيرا من الأطباء يضعون لعب أطفال في حجرات الانتظار بعياداتهم لكنهم تحاشوا الدعوة لحظرها عند هذه المرحلة.

المصدر : رويترز