أظهرت دراسة في الولايات المتحدة عدم وجود علاقة بين تناول السيدات لعقاقير زيادة الخصوبة وإصابتهن بمرض سرطان المبيض. وأجريت الدراسة على عينة كبيرة بلغت حوالي 13 ألف سيدة لكشف مدى تأثير عقاقير الخصوبة على مخاطر الإصابة بالسرطان.

وأوضحت أستاذة الأوبئة بكلية الصحة العامة في جامعة بتسبرغ الدكتورة روبيرتا نيس أنه لسنوات طويلة كان الاعتقاد السائد طبيا أن هناك علاقة بين عقاقير الخصوبة وسرطان المبيض لدى السيدات.

وأوضحت الباحثة التي أشرفت على الدراسة أن البحث ركز على إجراء مقارنة بين سيدات يعانين من ضعف الخصوبة وتناولن عقاقير لعلاج ذلك وسيدات يعانين من المشكلة نفسها ولم يتناولن العقاقير. وقالت روبيرتا نيس إن نتائج البحث أشارت إلى أن عقاقير الخصوبة لا تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض لدى اللاتي تناولن العلاج مقارنة بنظيراتهن.

واعتبرت نيس أن هذه النتائج تجيب على كثير من التساؤلات بشأن مدى خطورة عقاقير الخصوبة وتشجع السيدات على تناولها خاصة إذا تقدم بهن العمر ولم ينجبن أطفالا. وقالت الخبيرة الأميركية إن كثيرا من السيدات اللاتي يرغبن في الإنجاب كن في السابق يترددن كثيرا في تناول عقاقير الخصوبة خوفا من مرض السرطان.

وقد نشرت نتائج الدراسة في الدورية الأميركية لعلوم الأمراض والأوبئة، واعتبرت من كبرى الدراسات الطبية في الولايات المتحدة من حيث حجم العينة نظرا لأهمية هذه المشكلة وخطورتها.

المصدر : وكالات