أسلوب جديد لرصد جلطات الأوردة لدى المسافرين
آخر تحديث: 2002/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/2 هـ

أسلوب جديد لرصد جلطات الأوردة لدى المسافرين

أعلن باحثون بريطانيون عن اكتشاف أسلوب سريع ودقيق لرصد جلطات الأوردة العميقة وهي جلطات قاتلة قد تحدث أثناء السفر لمسافات طويلة. وقال علماء جامعة نوتنغهام الذين طوروا الأسلوب الجديد إنه قد يكون عاملا مساعدا جدا خاصة بالنسبة للحوامل.

وتوصف جلطة الأوردة العميقة بأنها (أعراض الدرجة السياحية) بسبب ضيق المسافات بين المقاعد في الدرجة السياحية بالطائرات غير أن الخبراء يقولون إنها يمكن أن تحدث أثناء استخدام أي وسيلة سفر بعد مرور فترة طويلة من عدم الحركة.

وأكد ألان مودي الأستاذ بالجامعة والذي أشرف على البحث على القول إن "الميزة الكبرى التي يتفوق بها أسلوب التصوير المباشر للجلطة بالرنين المغناطيسي على الطرق الأخرى لرصد الجلطات هي أنه سريع ويمكن الاعتماد عليه". وعلى خلاف التقنيات التقليدية التي تعتمد على مراقبة تدفق الدم لرصد الجلطات فإن أسلوب المسح المعقد المعروف باسم التصوير المباشر للجلطة بالرنين المغناطيسي يكشف الجلطة.

وحتى الآن كان يجرى رصد جلطات الأوردة العميقة باستخدام القسطرة والتصوير بالموجات فوق الصوتية. وقد يكون من الصعب تشخيص الحالة خاصة أثناء الحمل إذا كانت الجلطة في منطقة الحوض حيث يصعب رصدها.

وقال مودي بهذا الخصوص إن "التصوير المباشر للجلطة بالرنين المغناطيسي يعطي صورا جيدة لمنطقة الحوض ولن تحتاج الحامل إلى التصوير باستخدام الأشعة السينية كي نرى الأوعية الدموية". وجلطات الأوردة العميقة قد تكون مميتة إذا انفصل جزء منها وانتقل إلى الرئتين أو المخ.

وقال مودي إن التصوير المباشر للجلطة بالرنين المغناطيسي بالغ الحساسية ويتيح للاختصاصين تشخيص وعلاج الحالة في مرحلة مبكرة جدا قبل ظهور أعراض مثل آلام الساق.

وفي الدراسة التي مولتها الجمعية البريطانية للقلب ونشرت في دورية الطب الباطني اختبر مودي وزملاؤه هذه التقنية على 101 فرد يشتبه في إصابتهم بجلطة الأوردة العميقة. وذكر الباحثون أن مقارنة نتيجة الدراسة مع نتائج الفحوص العادية أكدت دقة الأسلوب الجديد.

وقال مودي "نعتقد أن التطبيقات المستقبلية لأسلوب التصوير المباشر للجلطة بالرنين المغناطيسي ستكون لها قيمة هائلة في التشخيص المبكر ورصد جلطات الأوردة العميقة". وأضاف أن "هذه التكنولوجيا ستساعد في حماية المعرضين لخطر الإصابة بالجلطات إضافة إلى طمأنة من ليسوا عرضة لخطر الإصابة بها".

وفرص الإصابة بجلطات الأوردة العميقة محدودة بالنسبة لمعظم المسافرين. لكن درجة الخطر تزيد لدى الذين يعانون زيادة الوزن أو السمنة أو من يتناولون الكثير من المشروبات الكحولية أو المدخنين أو من يعانون بالفعل مشاكل في الدم.

وتنصح شركات الطيران والأطباء المسافرين في رحلات طويلة تحريك سيقانهم وتناول كميات من المياه وعدم شرب الكثير من الكحوليات. واتضح أيضا أن ارتداء جوارب ضاغطة يقلل خطر التعرض للإصابة بجلطات الأوردة العميقة.

المصدر : رويترز