تحولا جينيا في الإنسان مسؤول عن عدم هضم اللاكتوز في الحليب
ذكر باحثون أن تحولا جينيا قد يكون السبب في عدم قدرة البعض على هضم سكر الحليب ـ اللاكتوزـ بعد تجاوز مرحلة الرضاعة وهو نفس التحول تقريبا لدى ذوي الأصول الآسيوية والأوروبية والأفريقية.

وقال الباحثون الأميركيون والفنلنديون إن اكتشاف التغير الطفيف في الشفرة الجينية سيسمح للعلماء بإجراء اختبار بسيط لمعرفة عدم القدرة على هضم سكر الحليب ـ اللاكتوزـ وهي مشكلة سوء هضم مؤلمة. ومعظم الناس في العالم يعانون مشكلة عدم القدرة على هضم كميات كبيرة من سكر الحليب. فعند تناول الحليب أو الجبن أو أي منتجات حليب أخرى يصابون بالغثيان وتقلصات في المعدة والانتفاخ.

ويعاني ما بين 30 و50 مليون شخص في أميركا الشمالية من عدم القدرة على هضم الحليب بنسبة 75 % من الأميركيين من أصل أفريقي و90 % من الأميركيين من أصل آسيوي. وقال الباحثون الذين نشروا نتائج بحثهم في دورية نيتشر جينتكس, إن نحو خمسة % من سكان شمال أوروبا يعانون المشكلة التي يعاني منها جميع سكان جنوب شرق آسيا تقريبا.

ومن المعروف أن عدم القدرة على هضم الحليب عرض جيني سببه جين متنح بما يعني أن الشخص يجب أن يرث نسخة "معيبة" من كلا الوالدين ليعاني هذه المشكلة.


باحثة: الرضع يولدون ولديهم القدرة على هضم سكر الحليب الموجود في لبن الأم لكنهم يفقدون القدرة على هضمه بعد الفطام.
وقالت لينا بيلتونين عالمة البحوث الجينية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس التي أشرفت على البحث " هذه أول مرة يتم فيها التعرف على هذا التحول في الحامض النووي. وهذا يمهد الطريق لإجراء اختبارات على الحامض النووي". وأضافت أن كثيرين قد يصيبهم القلق من أنهم يعانون مرضا أكثر خطورة عندما يصابون بالغثيان والانتفاخ والأعراض الأخرى وسيثلج صدورهم معرفة أن كل ما يعانون منه ببساطة هو عدم القدرة على هضم سكر الحليب.

وأشارت إلى أنهم يستطيعون عندئذ تجنب تناول منتجات الألبان والاستعاضة عنها ببدائل أو بتناول حليب خال من سكر الحليب اللاكتوز. ودرست بيلتونين وزملاءها في البداية تسع عائلات فنلندية تضم 196 فردا يعانون من عدم القدرة على هضم سكر الحليب وانتهوا إلى جين ينظم عمل آخر مسؤول عن إفراز إنزيم يتولى تكسير سكر الحليب أثناء عملية الهضم.

وخلص هؤلاء الباحثين إلى وجود تغيرين أحدهما لدى كل الذين يعانون عدم القدرة على هضم سكر الحليب والآخر لدى كافة الفنلنديين.

كما قاموا لاحقا بفحص عينات دم من تسعة إيطاليين وتسعة ألمان و22 كوريا يعانون جميعا من العرض إضافة إلى دراسة معلومات جينية تخص 109 أفراد من ولاية يوتا الأميركية ومن فرنسا. وعثر الباحثون على التحول الجيني لدى 41 % من الفرنسيين و6ر7 % من الأميركيين البيض و79 % من الأميركيين من أصل أفريقي.

وقالت بيلتونين إن الرضع يولدون ولديهم القدرة على هضم سكر الحليب الموجود في لبن الأم لكنهم يفقدون القدرة على هضمه بعد الفطام.

المصدر : رويترز