طفل انتقل له فيروس الإيدز من والدته (أرشيف)
افتتح في العاصمة الأوغندية كمبالا مؤتمر مكافحة انتقال مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز). وقد أثنت اللجنة المنظمة للمؤتمر على الإجراءات التي اتبعتها أربع دول لمنع انتقال فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز من الأمهات إلى الأبناء.

وقدمت إدارة المؤتمر جوائز ثمينة لبوتسوانا والبرازيل وتايلند وأوغندا تقديرا لجهودها، بتوفير عقار AZT مجانا لجميع الحوامل المصابات بالإيدز. وتشارك الأمم المتحدة في مؤتمر الاستراتيجيات العالمية للوقاية من انتقال فيروس HIV من الأمهات إلى الأطفال.

كما يبحث المؤتمر سبل معالجة المصابين بطريقة أفضل ولاسيما في دول العالم الثالث. ويبحث المختصون في الجلسات مسألة التشخيص المبكر للمرض لدى الحوامل والفتيات اللواتي بلغن سن الحمل. وسيسعون إلى استعمال أكبر للعلاجات المضادة للإيدز أثناء فترة الحمل ولدى الأمهات الشابات.

ويتوقع أن يؤيد المؤتمر بصورة خاصة تعميم دواء النيفيرابين المضاد للإيدز -وهو دواء رخيص يقدم للحوامل في الدول التي تسجل فيها نسب إصابات مرتفعة بالمرض. يذكر أن دراسة أجريت في أوغندا أظهرت أن إعطاء جرعة مزدوجة من النيفيرابين للأم أثناء الولادة وللطفل عند ولادته يخفض بمعدل 50% مخاطر انتقال الفيروس إلى الطفل. وتشير التقديرات إلى أن 25 إلى 30% من الحوامل المصابات ينقلن الفيروس إلى أطفالهن.

وتشارك في اللجنة التنظيمية للمؤتمر كل من وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز والجمعية الأميركية لأبحاث الإيدز. وأكدت وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أن عدد المصابين بفيروس HIV بلغ 52.3 مليون شخص. كما يحمل الفيروس أكثر من مليون طفل دون سن الـ 14.

يشار إلى أن مرض الإيدز والأمراض الناجمة عنه فتك بحياة 2.4 مليون أفريقي العام الماضي أي ما يعادل 11 ضعفا لعدد ضحايا مختلف النزاعات العرقية في القارة الأفريقية.

المصدر : الفرنسية