قالت وزارة الصحة الألمانية اليوم إن أكثر من 600 شخص توفوا في أنحاء العالم بعد استعمالهم أقراص الفياغرا المنشطة جنسيا ولكنها حذرت من إلقاء اللوم على العقار في هذه الوفيات.

وأعلنت الوزارة في رد على طلب تقدم به عضو في البرلمان الألماني أن بنك المعلومات التابع لمركز مراقبة أبسالا الذي يوجد مقره في السويد سجل وفاة 616 شخصا ماتوا بعد استعمالهم لأقراص الفياغرا. غير أنه لم يتوفر تعليق فوري من شركة Pfizer التي تصنع العقار.

وأضافت الوزارة أن المعهد الألماني للمنتجات الطبية والدوائية رصد 77 حالة وفاة في دول الاتحاد الأوروبي و30 حالة وفاة في ألمانيا. إلا أن المتحدثة باسم الوزارة قالت إنها لا تستطيع التعليق إلا على حالات الوفاة التي وقعت في ألمانيا والتي قالت إنها نتجت عن وجود مشاكل صحية أكثر من كونها بسبب تناول الفياغرا.

وأضافت أن حالات الوفاة في ألمانيا قد نتجت بعد فترة من تناول المريض لأقراص الفياغرا بسبب مشاكل في القلب أو الدورة الدموية. إلا أنها شددت على القول بأنه لا يمكن نسبة هذه الوفيات إلى تناول أقراص الفياغرا. وأوضحت المتحدثة أن هؤلاء الأشخاص يبدو أنهم كانوا يعانون من مشاكل في القلب والدورة الدموية لذلك فإن تناول الفياغرا لم يكن مناسبا لهم.

وكانت تقارير قد تحدثت عن احتمالات الوفاة بين الذين يأخذون أقراص الفياغرا وهم يعانون من أمراض في القلب، رغم أن دراسة أجريت على 5600 ممن يستعملون الفياغرا في بريطانيا لم تسجل حصول زيادة في الأزمات القلبية لديهم. وسجلت الشركة التي يوجد مقرها في نيويورك والتي طرحت الفياغرا عام 1998 في الولايات المتحدة مبيعات تقدر بمليار دولار العام الماضي.

المصدر : رويترز