تمكن باحث أميركي من تحديد بنية بروتينة يمكن أن تساعد على إعداد أدوية جديدة فعالة ضد السرطان والبكتيريات المقاومة حاليا للمضادات الحيوية, كما جاء في دراسة نشرتها مجلة ساينس في الولايات المتحدة اليوم.

وقد كشف الباحث من معهد سكريبس للأبحاث في لاجولا بكاليفورنيا بنية بروتينة موجودة في الغشاء الخلوي تساعد عادة على إخراج السموم من الجسم.

وهذه البروتينة المسماة "إم إس بي إيه" تشكل هدفا للبكتيريات التي تستخدمها لتمنع دخول المضادات الحيوية إلى الخلية مما يفرغ الأدوية من فعاليتها.

وأوضح عالم البيولوجيا جوفري تشانغ صاحب الدراسة "نملك حاليا أدوية جيدة لمكافحة السرطان وقتل البكتيريات لكنها لا تزال غير قادرة على الدخول إلى الخلايا".

وقال رئيس قسم البيولوجيا في معهد سكريبس إن "بنية البروتينة التي كشفها تشانغ انطلاقا من بكتيريا (آي كولي) تمثل اختراقا يفتح الباب أمام إعداد فئة جديدة من الأدوية تمكن المرضى من التفاعل مع المضادات الحيوية أو المعالجة الكيميائية بشكل يسمح لهذه الأدوية بالبقاء داخل الخلايا وزيادة فعاليتها.

المصدر : الفرنسية