استجابة الأطفال أكبر لعلاج الألياف العصبية
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ

استجابة الأطفال أكبر لعلاج الألياف العصبية

أظهرت دراسة طبية سويدية أن التقدم في السن قلل كثيرا من فرص التعافي من الإصابات التي تلحق بالألياف العصبية الخارجية للجسم. وأوضحت الدراسة أن فرص الشفاء من هذه الإصابات تعد كبيرة جدا قبل سن العاشرة بسبب قدرة مراكز الإحساس في المخ على تعلم وظائف جديدة.

أجرى الدراسة البروفيسور غوران لوندبرغ خبير الأعصاب بمستشفى مالمو الجامعي بالسويد ونشرت نتائجها بدورية (لانسيت) الطبية الصادرة في فرنسا. وجرت الدراسة لمدة عامين على عينة تضم 54 مريضا من سن 4 سنوات حتى 72 عاما فقدوا الإحساس بأصابع أيديهم.

وخضع المرضى لعمليات جراحية دقيقة لعلاج شلل أو إصابات في الألياف العصبية للرسغ لاستعادة حاسة اللمس لديهم. وعقب الجراحة استجاب المرضى بعمر أقل من 10 سنوات بصورة كبيرة للعلاج الذي استمر عامين. واستعاد الأطفال إحساسهم بأصابع الأيدي وبدأت حاسة اللمس لديهم تعمل في التمييز بين أنواع الأقمشة والمنسوجات.

ولكن أفراد العينة ممن تعدوا سن البلوغ أظهروا استجابة أقل للعلاج عقب إجراء الجراحة. وبلغت نسبة التعافي في المرضى بين 21 و25 عاما حوالي 20 % أقل من الأطفال تحت سن 10 سنوات. وبعد سن 25 عاما تقل قدرات المريض على الشفاء بمقدار 40 % عن الأطفال. وتعود قدرات التعافي من إصابات الأعصاب في سن 35 إلى 20% أقل من قدرة الأطفال على ذلك.

وأشارت الدراسة إلى أن الألياف العصبية قد تنمو عقب الجراحة الدقيقة في غير مكانها الطبيعي. ويؤدي ذلك لإعادة تعلم الإنسان لإحساسه الطبيعى بملمس الأشياء ويرى البروفيسور لوندبرغ أن عامل السن يؤثر في إعادة نمو الألياف العصبية عقب الجراحة وارتباط ذلك باستجابة المخ لدى الإنسان. واعتبر أن مخ الإنسان في مرحلة الطفولة يكون لديه قدرة أكبر على تعديل وظائف مراكز الإحساس الرئيسية والاستجابة لجهود التعلم الجديدة.

المصدر : الفرنسية