تمكن علماء بريطانيون من اكتشاف طريقة لتحطيم خلايا السرطان ومنعها من الانقسام. وأكثر ملامح الخلية السرطانية خطورة هو قدرتها على الانقسام بشكل يصعب السيطرة عليه ودون أن تصل إلى نهاية لمدة عمرها.

ويعتبر إنزيم تيلوميراس هو أحد الجزيئات الرئيسية المسؤولة عن هذا الانقسام، فإذا ما أمكن السيطرة عليه ووقفه عن العمل ربما أمكن وقف تقدم السرطان أيضا.

وقال فريق علمي في معهد أبحاث السرطان بلندن إنهم يستخدمون نماذج بالكمبيوتر لتطوير عقاقير جديدة مضادة للسرطان مصممة بحيث تستهدف إنزيم تيلوميراس وهو سر بقاء الخلايا السرطانية. ويوجد الإنزيم المذكور في 80% من الخلايا السرطانية ولكنه لا يوجد في الأنسجة السليمة. ويتطور السرطان عندما لا تدمر الخلايا المشوهة أو التالفة نفسها، ولكنها تنقسم وهو ما يؤدي إلى اختلال التوازن بين الخلايا السليمة والمشوهة وتستمر في الانقسام حتى تكون الأورام.

ويساعد إنزيم تيلوميراس الخلايا على الحياة لمدة أطول، ويمد فترة حياة الخلية إذ يحول دون تدمير الكروموسومات (وهي الأجسام الصبغية في نواة الخلية) للخلية في كل مرة تنقسم فيها. وقال أحد أعضاء الفريق العلمي في وصفه للطريقة التي يستهدفون فيها الإنزيم لمكافحة مرض السرطان، إنه باستخدام أساليب قوية لمخططات بالكمبيوتر نصمم مجموعة من العقاقير التي ينبغي نظريا أن تبدأ من جديد في القضاء على السرطان عن طريق المكافحة الدقيقة لعمل إنزيم تيلوميراس.

المصدر : رويترز